بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان
Fotoğraf: Mustafa Bathiş

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان
Fotoğraf: Mustafa Bathiş

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان
Fotoğraf: Mustafa Bathiş

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان
Fotoğraf: Mustafa Bathiş

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان
Fotoğraf: Mustafa Bathiş

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان
Fotoğraf: Mustafa Bathiş

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان
Fotoğraf: Mustafa Bathiş

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان
Fotoğraf: Mustafa Bathiş

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان
Fotoğraf: Mustafa Bathiş

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان
Fotoğraf: Mustafa Bathiş

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان
Fotoğraf: Mustafa Bathiş

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

بفضل "درع الفرات".. سكّان "الباب" ينعمون بالأمان
Fotoğraf: Mustafa Bathiş

يصادف اليوم الأحد الذكرى السنوية الثالثة لتحرير مدينة "الباب" السورية، من تنظيم "داعش" الإرهابي في إطار عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري. قبل 3 سنوات، وتحديدًا 23 فبراير/ شباط 2017، تنفس سكان "الباب" الصعداء، وعددهم نحو 250 ألفًا، إثر تحرير مدينتهم من الإرهاب، وإنقاذهم من ممارسات العنف والظلم والاضطهاد. ويعمل المجلس المحلي، الذي تأسس في "الباب" عقب تحريرها، على تقديم الخدمات للأهالي، وخاصة في مجالات البنية التحتية والنظافة والنظام العام. ( Mustafa Bathiş - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار