كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Alpaslan Körükcü - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Alpaslan Körükcü

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Alpaslan Körükcü - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Alpaslan Körükcü

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Alpaslan Körükcü - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Alpaslan Körükcü

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Alpaslan Körükcü - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Alpaslan Körükcü

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Alpaslan Körükcü - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Alpaslan Körükcü

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Alpaslan Körükcü - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Alpaslan Körükcü

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Alpaslan Körükcü - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Alpaslan Körükcü

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Alpaslan Körükcü - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Alpaslan Körükcü

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Alpaslan Körükcü - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Behçet Alkan

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Behçet Alkan - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Behçet Alkan

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Behçet Alkan - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Behçet Alkan

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Behçet Alkan - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Behçet Alkan

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Behçet Alkan - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Behçet Alkan

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Behçet Alkan - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Behçet Alkan

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Behçet Alkan - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Behçet Alkan

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Behçet Alkan - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Behçet Alkan

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Behçet Alkan - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Behçet Alkan

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Behçet Alkan - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Behçet Alkan

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Behçet Alkan - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Behçet Alkan

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Behçet Alkan - وكالة الأناضول )

كبادوكيا.. إطلالة جويّة على مناظر الخريف عبر المناطيد Fotoğraf: Behçet Alkan

تواصل منطقة "كبادوكيا" بولاية نوشهير وسط تركيا، استقبال الزوّار على مدار مواسم العام، وتتيح لهم الاستمتاع بمناظرها التي تتنوّع مع اختلاف المواسم. وتمتلك "كبادوكيا" شهرة عالمية واسعة في مجال السياحة، بفضل تصنيفها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" ضمن مواقع التراث العالمي. ومؤخراً اكتست المنطقة بحلّة الخريف، قبل أن يكسوها بياض الثلوج لاحقاً مع قدوم فصل الشتاء. من أبرز معالم المنطقة، المناطيد الحرارية التي تزّين أجواءها وعلى متنها الزوّار القادمين من كل حدب وصوب، سواء من داخل تركيا أو خارجها. وخلال موسم الخريف، يحظى زوّار "كبادوكيا" بإمكانية مشاهدة المناظر من الجو عبر التحليق بالمناطيد الحرارية. ( Behçet Alkan - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار