السياسة, الدول العربية

نصر الله: مستعدون لبحث أي عقد سياسي لبناني جديد

أمين عام جماعة "حزب الله" اللبنانية، انتقد المعايير المزدوجة في قبول المبادرات الخارجية لحل أزمة البلاد تصحيح جملة "بحث أي عقد اجتماعي جديد" والصحيح "بحث أي عقد سياسي جديد"

30.08.2020
نصر الله: مستعدون لبحث أي عقد سياسي لبناني جديد

Lebanon

بيروت/ حسن درويش/ الأناضول

أعلن أمين عام جماعة "حزب الله" اللبنانية، حسن نصر الله، الأحد، استعداد الجماعة لـ "بحث أي عقد سياسي جديد".

وأضاف نصر الله، في كلمة متلفزة، أن الجماعة "على استعداد لمناقشة أي آلية توضح مطالب الشعب لقطع الطريق على كل من يفرض مطالب ويسميها شعبية".

وأكد نصر الله اسنعداد جماعته "بحث أي عقد سياسي جديد.. شرط قبوله من كافة مكونات المجتمع".

وتابع "لا أحد في لبنان يمكنه أن يدعي أنه يعبر عن إرادة الشعب اللبناني"، مؤكدا تأييده لإنجاز الإصلاحات والذهاب بها إلى أبعد مدى ممكن.

وأردف: "هناك قبولا لمبادرات خارجية دون أخرى (..) لو قدمت إيران أو سوريا مبادرة فإن الأمر سيمثل مشكلة، ولكن إذا جاءت دعوة من رئيس آخر مثل الرئيس الفرنسي فذلك أمر طبيعي".

وكان الرئيس إيمانويل ماكرون، قد زار بيروت بعد انفجار مرفئها، بداية أغسطس/أب الحالي، وطالب الفرقاء السياسيين بعقد اجتماعي وسياسي جديد.

وحول انفجار المرفأ، أفاد نصر الله، بضرورة المتابعة القضائية، "حيث لا يجوز أن تضعف مع الوقت وعلى المسؤولين القضائيين متابعة هذا الموضوع دون مجاملات".

وختم بالقول: "ندعو الجهات المختصة وخاصة الجيش إلى الإعلان عن نتائج التحقيق التقني والفني ليحسم النقاش والافتراءات الموجودة في البلد".

وفي 4 أغسطس الحالي، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 182 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين، وفق أرقام رسمية غير نهائية.

وفي العاشر من الشهر نفسه، قدم دياب استقالة حكومته، بعد تظاهرات غاضبة شهدتها البلاد، طالبت بمحاسبة المسؤولين عن انفجار المرفأ.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.