الدول العربية

ملك الأردن: ضم إسرائيل لأراض بالضفة سيؤدي إلى صدام معنا

خلال مقابلة الملك عبد الله الثاني مع مجلة "دير شبيغل" الألمانية

15.05.2020
ملك الأردن: ضم إسرائيل لأراض بالضفة سيؤدي إلى صدام معنا

Jordan

عمان/ ليث الجنيدي/ الأناضول

قال الملك الأردني عبد الله الثاني، إن اتخاذ إسرائيل أي خطوات بضم أجزاء من الضفة الغربية في يوليو/تموز المقبل، سيؤدي إلى "صدام كبير" مع بلاده.

جاء في مقابلة مع مجلة "دير شبيغل" الألمانية، نشرتها الجمعة وتناولت آخر المستجدات المتعلقة بالشرق الأوسط وجائحة كورونا.

وأضاف العاهل الأردني: "القادة الذين يدعون لحل الدولة الواحدة لا يعلمون تبعاته".

وتساءل في السياق ذاته: "ماذا سيحصل إذا انهارت السلطة الوطنية الفلسطينية؟ سنشهد مزيداً من الفوضى والتطرف في المنطقة".

وجدد الملك الأردني تأكيده على أن "حل الدولتين هو السبيل الوحيد الذي سيمكننا من المضي قدماً".

وبسؤاله إذا ما كان سيعلق اتفاقية السلام الموقعة بين بلاده وإسرائيل عام 1994، أجاب: "لا أريد أن أطلق التهديدات أو أن أهيئ جواً للخلاف والمشاحنات، ولكننا ندرس جميع الخيارات".

وتابع: "نتفق مع بلدان كثيرة في أوروبا والمجتمع الدولي على أن قانون القوة لا يجب أن يطبّق في الشرق الأوسط".

ونهاية أبريل/نيسان الماضي، اتفق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مع زعيم حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس، على أن تبدأ عملية ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية، أول يوليو المقبل، وتشمل غور الأردن وجميع المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية.

وتشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم سيصل إلى أكثر من 30 بالمائة من مساحة الضفة المحتلة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.