تركيا, الدول العربية

حماس تعرض صورة "أردوغان" في غزة دعما لتركيا

وضمت صورة "أردوغان"، عددا من الشبان الأتراك وهم يعتلون دبابة للجيش ويرفعون عليها الأعلام التركية رفضا لـ محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة.

17.07.2016
حماس تعرض صورة "أردوغان" في غزة دعما لتركيا

Gazze

غزة/ محمد ماجد/ الأناضول
عرضت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأحد صورة "كبيرة" للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مدينة غزة، دعما لتركيا، وتضامنا معها عقب محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة.

وعرض جهاز "العمل الجماهيري" التابع للحركة اليوم الأحد، الصورة ، في شارع "عمر المختار"، الذي يعد من أكبر شوارع مدينة غزة.

وضمت صورة "أردوغان"، عددا من الشبان الأتراك وهم يعتلون دبابة للجيش ويرفعون عليها الأعلام التركية رفضا لـ محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة.


وكُتب على الصورة:" مع تركيا وقيادتها الحكيمة وشعبها الأصيل، النصر للأحرار، تحية لتركيا قيادة وشعبا ".

وقال رئيس جهاز العمل الجماهيري، في حركة حماس أشرف أبو زايد للأناضول :" عرضنا صورة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وفاء له ولشعبه الذي ضحى من أجل غزة وفلسطين، ورفضا للانقلاب العسكري".

وأضاف:" تركيا قدمت الكثير لغزة فدورنا أن نقدم لها المساندة في كل شيء".

ونظمت حركة حماس، يوم أمس ، واليوم، العديد من الفعاليات دعما لتركيا واحتفالا بفشل الانقلاب العسكري في تركيا.

وتثمن حركة حماس موقف تركيا وتشيد بمواقفها الداعمة للشعب الفلسطيني وخاصة قطاع غزة، وما تنفذه من مشاريع إنسانية، وإغاثية.

وشهدت العاصمة التركية أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة الماضية، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة في الجيش، تتبع لـ"منظمة الكيان الموازي" الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان شطري مدينة إسطنبول، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، وفق تصريحات حكومية وشهود عيان.

وقوبلت تلك المحاولة باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، حيث طوق المواطنون مباني البرلمان ورئاسة الأركان، ومديريات الأمن، ما أجبر آليات عسكرية حولها على الانسحاب مما ساهم في إفشال المحاولة الانقلابية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın