تركيا, دولي, الدول العربية, فيروس كورونا

تشاووش أوغلو: أبلغت لافروف بوجوب وقف العدوان في إدلب

أوضح أن وفدًا تركيًا سيتوجه، الإثنين، إلى موسكو للتباحث حول إدلب.

16.02.2020
تشاووش أوغلو: أبلغت لافروف بوجوب وقف العدوان في إدلب

Ankara

أنقرة / الأناضول

وزير الخارجية التركي:

- أكّدنا على ضرورة وقف العدوان في إدلب وإحلال وقف إطلاق نار دائم لا يتم انتهاكه
- لابد من تحقيق وقف إطلاق نار ملزم في ليبيا
- يجب أن تشرف الأمم المتحدة على مراقبة حظر السلاح في ليبيا بدلا من الاتحاد الأوروبي

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الأحد، إنه أبلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف بوجوب وقف العدوان على محافظة إدلب السورية وتحقيق وقف إطلاق نار دائم هناك.

وأوضح تشاووش أوغلو، خلال تصريحات صحفية، أنه التقى لافروف على هامش مشاركتهما في مؤتمر ميونخ للأمن بنسخته الـ56 في ألمانيا.

وأوضح أن وفدا تركيا سيتوجه، الإثنين، إلى موسكو للتباحث حول إدلب.

وتابع: "التقينا قبل ذلك مع لافروف (على هامش مؤتمر ميونخ للأمن)، وأكّدنا على ضرورة وقف العدوان على إدلب وتحقيق وقف إطلاق نار دائم لا يتم انتهاكه".

وأكّد أن الوفد التركي سيناقش هذه الأمور في موسكو.

على صعيد آخر، قال تشاووش أوغلو إنه التقى أيضا نظيره الصيني وانغ يي على هامش مؤتمر ميونخ للأمن، وتناول معه موضوع فيروس كورونا الجديد، وعزّاه في ضحايا الفيروس.

وبيّن أنه تناول مع نظيره الصيني بشكل خاص وضع أتراك الأويغور.

وأردف: "أولويتنا تحقيق العيش بأمان وسلام لأتراك الأويغور ونيل كافة حقوقهم في إطار المساواة في المواطنة".

وحول التطورات في ليبيا، قال تشاووش أوغلو إن تركيا تؤكد على ضرورة تحقيق وقف إطلاق نار ملزم في هذا البلد.

ولفت إلى أن تركيا تقدم مساهمات مهمة لتحقيق وقف إطلاق النار لكن قائد القوات غير الشرعية شرق ليبيا، خليفة حفتر، يواصل انتهاكاته.

وأكّد على ضرورة أن تشرف الأمم المتحدة على مراقبة حظر السلاح في ليبيا بدلًا من الاتحاد الأوروبي.

وقال تشاووش أوغلو إن هناك دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي تزود حفتر بالسلاح وبالتالي فإن المراقبة هذه ليست موثوقة.

وأشار إلى أنه من المهم أن تقوم الأمم المتحدة بمهمة المراقبة ويمكن للاتحاد الأوروبي تقديم المساهمة في هذا الأمر.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın