دولي, الدول العربية

الكنيسة المصرية تدين اعتداءات إسرائيل في غزة والقدس

دعت في بيان، جميع الأطراف إلى الاحتكام للعقل واللجوء إلى لغة الحوار والتفاوض حقنًا للدماء.

15.05.2021
الكنيسة المصرية تدين اعتداءات إسرائيل في غزة والقدس

Istanbul

ديانا شلهوب/ الأناضول-

أدانت الكنيسة المصرية، السبت، "الاعتداءات الإسرائيلية الغاشمة"، التي أزهقت أرواح الأبرياء في قطاع غزة والقدس، داعية الأطراف إلى التفاوض حقنا للدماء.

جاء ذلك في بيان للكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة البابا تواضروس الثاني، تزامنا مع تصاعد وتيرة اعتداءات إسرائيلية وحشية على الفلسطينيين في القدس والضفة وقطاع غزة.

ومنذ الإثنين، تشن إسرائيل عدوانا على قطاع غزة أسفر عن استشهاد 139 فلسطينياً، بينهم 39 طفلاً و22 سيدة، وإصابة أكثر من 950 بجروح، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

وأعربت الكنيسة عن "رفضها واستنكارها للأحداث التي تجرى حاليا في القدس وقطاع غزة، من اعتداءات غاشمة تزهق أرواح الأبرياء، وتلحق الأذى بالنساء والأطفال دون عائد أو طائل سوى القتل والدمار".

ودعت الكنيسة "جميع الأطراف إلى الاحتكام للعقل واللجوء إلى لغة الحوار والتفاوض حقنا للدماء".

كما أشادت بدور مصر في "دعم الأشقاء الفلسطينيين بفتح المستشفيات المصرية لعلاج المصابين من قطاع غزة، إضافة إلى الجهود السياسية للتهدئة والوصول إلى حل سياسي يحفظ حقوق الشعب الفلسطيني ويحقق السلام".

وكان رئيس حركة حماس بالخارج خالد مشعل قد أعلن، الجمعة، عن حراك مصري وتركي وقطري وأمريكي لاحتواء التصعيد بين غزة وإسرائيل، موضحا أن مطلب حركته للتهدئة هو خروج الاحتلال من الأقصى، والسماح لشعبنا والمصلين بحرية العبادة والتواجد فيه، والتوقف عن تهجير أهالي حي الشيخ جراح.

ومنذ 13 أبريل/ نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح"، إثر مساعٍ إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية، وتسليمها لمستوطنين.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.