الدول العربية

الجيش الليبي: مرتزقة "فاغنر" و"الجنجويد" يعيدون انتشارهم في سرت

بعد انسحابهم خارج المدينة لأميال، قبل أيام، وفق العميد بالجيش الليبي، الهادي دراه، للأناضول.

12.03.2021
الجيش الليبي: مرتزقة "فاغنر" و"الجنجويد" يعيدون انتشارهم في سرت

Libyan

إسطنبول/ محمد ارتيمة/ الأناضول

أعلن الجيش الليبي، الجمعة، رصد عودة مرتزقة "فاغنر" الروسية و"الجنجويد" إلى مدينة سرت (غرب) بعد انسحابهم خارجها لأميال، قبل أيام.

جاء ذلك في تصريحات للأناضول، أدلى بها العميد الهادي دراه، الناطق باسم "غرفة عمليات تحرير سرت-الجفرة" (تابعة للجيش الليبي).

وقال دراه: "رصدنا 12 حافلة تحمل على متنها مرتزقة فاغنر والجنجويد (يقاتلون بصفوف مليشيا الانقلابي خليفة حفتر) وصلوا إلى قاعدة القرضابية بسرت".

وأضاف: "المرتزقة عادوا إلى تمركزاتهم السابقة في معسكر الجالط أيضا، وينتشرون هناك".

وأردف: "المرتزقة انسحبوا لمسافة نحو 4 أميال فقط ليعودوا اليوم بعد انتهاء جلسة منح الثقة للحكومة".

والأربعاء، منح مجلس النواب الليبي خلال جلسة في سرت، الثقة للحكومة التي يرأسها عبد الحميد الدبيبة، بتأييد 132 صوتا من أصل 133 حضروا جلسة التصويت.

واستطرد: "ما يحدث من إعادة تمركز المرتزقة هو إخلال باتفاق اللجنة العسكرية 5+5".

وتضم اللجنة العسكرية المشتركة 5 أعضاء من الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، و5 من طرف مليشيا حفتر.

وفي 2 مارس/ آذار الجاري، رصد الجيش الليبي، خروج نحو 8 حافلات تحمل على متنها مرتزقة من قاعدة "القرضابية" في سرت (شرق طرابلس)، اتجهت نحو الشرق.

ومنذ سنوات، تعاني ليبيا، صراعا مسلحا، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا حفتر، الحكومة المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

ويسود البلاد، منذ 23 أكتوبر/تشرين الأول 2020، وقف لإطلاق النار، برعاية الأمم المتحدة، تنتهكه مليشيات حفتر من آن إلى آخر.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın