من خلف "كمامة".. زغاريد فلسطينية تعلو بمنزل العريس "حماد"

من خلف "كمامة".. زغاريد فلسطينية تعلو بمنزل العريس "حماد"

وسط إجراءات احترازية مشددة، وبحضور محدود من المدعوين، علت أصوات زغاريد العرس الفلسطيني التقليدية في منزل الشاب سيف الدين حماد، في بلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية. ودفعت الظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا، الفلسطينيين إلى تقليص معظم مراسم احتفالات الزفاف، بداية من إلغاء صالة الفرح، واستبدالها بالمنزل، وحصر الحضور على الأهل والأقارب، مع الحرص على فحص المشاركين، وليس انتهاء بالتوصية بعدم المصافحة أو التقبيل. ( İssam Rimawi - وكالة الأناضول )

من خلف "كمامة".. زغاريد فلسطينية تعلو بمنزل العريس "حماد" Fotoğraf: İssam Rimawi

وسط إجراءات احترازية مشددة، وبحضور محدود من المدعوين، علت أصوات زغاريد العرس الفلسطيني التقليدية في منزل الشاب سيف الدين حماد، في بلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية. ودفعت الظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا، الفلسطينيين إلى تقليص معظم مراسم احتفالات الزفاف، بداية من إلغاء صالة الفرح، واستبدالها بالمنزل، وحصر الحضور على الأهل والأقارب، مع الحرص على فحص المشاركين، وليس انتهاء بالتوصية بعدم المصافحة أو التقبيل. ( İssam Rimawi - وكالة الأناضول )

من خلف "كمامة".. زغاريد فلسطينية تعلو بمنزل العريس "حماد" Fotoğraf: İssam Rimawi

وسط إجراءات احترازية مشددة، وبحضور محدود من المدعوين، علت أصوات زغاريد العرس الفلسطيني التقليدية في منزل الشاب سيف الدين حماد، في بلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية. ودفعت الظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا، الفلسطينيين إلى تقليص معظم مراسم احتفالات الزفاف، بداية من إلغاء صالة الفرح، واستبدالها بالمنزل، وحصر الحضور على الأهل والأقارب، مع الحرص على فحص المشاركين، وليس انتهاء بالتوصية بعدم المصافحة أو التقبيل. ( İssam Rimawi - وكالة الأناضول )

من خلف "كمامة".. زغاريد فلسطينية تعلو بمنزل العريس "حماد" Fotoğraf: İssam Rimawi

وسط إجراءات احترازية مشددة، وبحضور محدود من المدعوين، علت أصوات زغاريد العرس الفلسطيني التقليدية في منزل الشاب سيف الدين حماد، في بلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية. ودفعت الظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا، الفلسطينيين إلى تقليص معظم مراسم احتفالات الزفاف، بداية من إلغاء صالة الفرح، واستبدالها بالمنزل، وحصر الحضور على الأهل والأقارب، مع الحرص على فحص المشاركين، وليس انتهاء بالتوصية بعدم المصافحة أو التقبيل. ( İssam Rimawi - وكالة الأناضول )

من خلف "كمامة".. زغاريد فلسطينية تعلو بمنزل العريس "حماد" Fotoğraf: İssam Rimawi

وسط إجراءات احترازية مشددة، وبحضور محدود من المدعوين، علت أصوات زغاريد العرس الفلسطيني التقليدية في منزل الشاب سيف الدين حماد، في بلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية. ودفعت الظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا، الفلسطينيين إلى تقليص معظم مراسم احتفالات الزفاف، بداية من إلغاء صالة الفرح، واستبدالها بالمنزل، وحصر الحضور على الأهل والأقارب، مع الحرص على فحص المشاركين، وليس انتهاء بالتوصية بعدم المصافحة أو التقبيل. ( İssam Rimawi - وكالة الأناضول )

من خلف "كمامة".. زغاريد فلسطينية تعلو بمنزل العريس "حماد" Fotoğraf: İssam Rimawi

وسط إجراءات احترازية مشددة، وبحضور محدود من المدعوين، علت أصوات زغاريد العرس الفلسطيني التقليدية في منزل الشاب سيف الدين حماد، في بلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية. ودفعت الظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا، الفلسطينيين إلى تقليص معظم مراسم احتفالات الزفاف، بداية من إلغاء صالة الفرح، واستبدالها بالمنزل، وحصر الحضور على الأهل والأقارب، مع الحرص على فحص المشاركين، وليس انتهاء بالتوصية بعدم المصافحة أو التقبيل. ( İssam Rimawi - وكالة الأناضول )

من خلف "كمامة".. زغاريد فلسطينية تعلو بمنزل العريس "حماد" Fotoğraf: İssam Rimawi

وسط إجراءات احترازية مشددة، وبحضور محدود من المدعوين، علت أصوات زغاريد العرس الفلسطيني التقليدية في منزل الشاب سيف الدين حماد، في بلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية. ودفعت الظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا، الفلسطينيين إلى تقليص معظم مراسم احتفالات الزفاف، بداية من إلغاء صالة الفرح، واستبدالها بالمنزل، وحصر الحضور على الأهل والأقارب، مع الحرص على فحص المشاركين، وليس انتهاء بالتوصية بعدم المصافحة أو التقبيل. ( İssam Rimawi - وكالة الأناضول )

من خلف "كمامة".. زغاريد فلسطينية تعلو بمنزل العريس "حماد" Fotoğraf: İssam Rimawi

وسط إجراءات احترازية مشددة، وبحضور محدود من المدعوين، علت أصوات زغاريد العرس الفلسطيني التقليدية في منزل الشاب سيف الدين حماد، في بلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية. ودفعت الظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا، الفلسطينيين إلى تقليص معظم مراسم احتفالات الزفاف، بداية من إلغاء صالة الفرح، واستبدالها بالمنزل، وحصر الحضور على الأهل والأقارب، مع الحرص على فحص المشاركين، وليس انتهاء بالتوصية بعدم المصافحة أو التقبيل. ( İssam Rimawi - وكالة الأناضول )

من خلف "كمامة".. زغاريد فلسطينية تعلو بمنزل العريس "حماد" Fotoğraf: İssam Rimawi

وسط إجراءات احترازية مشددة، وبحضور محدود من المدعوين، علت أصوات زغاريد العرس الفلسطيني التقليدية في منزل الشاب سيف الدين حماد، في بلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية. ودفعت الظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا، الفلسطينيين إلى تقليص معظم مراسم احتفالات الزفاف، بداية من إلغاء صالة الفرح، واستبدالها بالمنزل، وحصر الحضور على الأهل والأقارب، مع الحرص على فحص المشاركين، وليس انتهاء بالتوصية بعدم المصافحة أو التقبيل. ( İssam Rimawi - وكالة الأناضول )

من خلف "كمامة".. زغاريد فلسطينية تعلو بمنزل العريس "حماد" Fotoğraf: İssam Rimawi

وسط إجراءات احترازية مشددة، وبحضور محدود من المدعوين، علت أصوات زغاريد العرس الفلسطيني التقليدية في منزل الشاب سيف الدين حماد، في بلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية. ودفعت الظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا، الفلسطينيين إلى تقليص معظم مراسم احتفالات الزفاف، بداية من إلغاء صالة الفرح، واستبدالها بالمنزل، وحصر الحضور على الأهل والأقارب، مع الحرص على فحص المشاركين، وليس انتهاء بالتوصية بعدم المصافحة أو التقبيل. ( İssam Rimawi - وكالة الأناضول )

من خلف "كمامة".. زغاريد فلسطينية تعلو بمنزل العريس "حماد" Fotoğraf: İssam Rimawi

وسط إجراءات احترازية مشددة، وبحضور محدود من المدعوين، علت أصوات زغاريد العرس الفلسطيني التقليدية في منزل الشاب سيف الدين حماد، في بلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية. ودفعت الظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا، الفلسطينيين إلى تقليص معظم مراسم احتفالات الزفاف، بداية من إلغاء صالة الفرح، واستبدالها بالمنزل، وحصر الحضور على الأهل والأقارب، مع الحرص على فحص المشاركين، وليس انتهاء بالتوصية بعدم المصافحة أو التقبيل. ( İssam Rimawi - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار