الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة Fotoğraf: Mustafa Hassona

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة Fotoğraf: Mustafa Hassona

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة Fotoğraf: Mustafa Hassona

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة Fotoğraf: Mustafa Hassona

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة Fotoğraf: Mustafa Hassona

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة Fotoğraf: Mustafa Hassona

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة Fotoğraf: Mustafa Hassona

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة Fotoğraf: Mustafa Hassona

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة Fotoğraf: Mustafa Hassona

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة Fotoğraf: Mustafa Hassona

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة Fotoğraf: Mustafa Hassona

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

الفقر والمطر يحاصران عائلة صبح في شمال غزّة Fotoğraf: Mustafa Hassona

تداري السيدة الثلاثينية، سعدية صُبح، دموعها جيداً، عن أطفالها الذين تجلس برفقتهم، حول موقد النار، داخل منزلهم المتهالك، يتابعون بحسرةٍ مياه الأمطار التي تنهمر من كلّ الجوانب حولهم. وتعيش سعدية برفقة زوجها وأبنائها الستة، في ذلك المنزل الصغير، الذي لا يتوفر فيه "حمام أو مطبخ"، ويبيتون جميعهم في غرفة صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ 15 متراً. وسقف المكان الذي تعيش فيه العائلة، عبارة عن أقمشة وصفيح حديدي قديم، حيث يتسرب إليهم الماء بشكلٍ واضح وكبير في أيام فصل الشتاء الماطرة، الأمر الذي يدفعهم مباشرة لإيقاد النار، لأجل توفير قليلاً من الدفء. ( Mustafa Hassona - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار