دولي

دوريات عسكرية للجيش الصيني بمحيط جزيرة "تايوان"

على خلفية قيام وفد من الكونغرس الأمريكي بزيارة الجزيرة مؤخرًا، ما أثار غضب بكين التي أطلقت على تلك الدوريات اسم "الجاهزية للقتال"

27.11.2021
دوريات عسكرية للجيش الصيني بمحيط جزيرة "تايوان"

Beijing

بكين/الأناضول

أعلنت الصين، الجمعة، أن قواتها الجوية والبحرية تقوم بدوريات "الجاهزية للقتال" حول جزيرة تايوان التي زارها وفد من الكونغرس الأمريكي مؤخرًا.

وصرح الكولونيل شي يي ، المتحدث باسم قيادة الجبهة الشرقية لجيش التحرير الشعبي الصيني ، أن النشاط المعني "اعتُبر ضروريًا ردًا على الوضع الأخير في العلاقات الخاصة بمضيق تايوان".

وأكد المتحدث الصيني أن "تايوان جزء من الصين وأن حماية سيادتها وسلامة أراضيها واجب مقدس على عاتق جيش التحرير الشعبي"

وتابع موضحًا أن "قيادة الجبهة الشرقية لجيش التحرير الشعبي الصيني ستكون يقظة ضد تدخل القوى الأجنبية وما يسعى إليه الانفصاليون، وستتخذ الإجراءات اللازمة لمواجهة ذلك ".

وكان معهد تايوان الأمريكي، الذي يعمل "كسفارة فعلية" للولايات المتحدة الأمريكية في الجزيرة، قد أعلن مؤخرًا أن وفدًا من خمسة أشخاص من الكونغرس زار تايوان.

وخلال تلك الزيارة التقى أعضاء مجلس النواب مارك تاكانو، ونانسي ميس، وإليسا سلوتكين، وكولين ألريد، وسارة جاكوبس، بزعيم الجزيرة تساي إنغ وين.

وتعتبر هذه هي الزيارة الثانية من نوعها خلال شهر واحد، إذ قامت مجموعة من السياسيين من الكونغرس الأمريكي بزيارة مفاجئة إلى تايوان يوم 9 نوفمبر/تشرين ثان الجاري.

وسبق أن قامت قيادة الجبهة الشرقية لجيش التحرير الشعبي الصيني بدوريات بالقرب من الجزيرة خلال الزيارة السابقة.

وتشهد العلاقات بين بكين وتايوان توترا منذ عام 1949، عندما سيطرت قوات يقودها "الحزب القومي" على تايوان بالقوة، عقب هزيمتها في الحرب الأهلية بالصين، وتدشين "الجمهورية الصينية" في الجزيرة.

ولا تعترف بكين باستقلال تايوان، وتعتبرها جزءًا من الأراضي الصينية، وترفض أية محاولات لسلخها عن الصين، وبالمقابل لا تعترف تايوان بحكومة بكين المركزية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın