دولي, الصحة

فيتش: "أوميكرون" يزيد من المخاطر على النمو العالمي

وتأثيرات تضخمية متوقعة بسبب التداعيات المصاحبة للمتحور الجديد

30.11.2021
فيتش: "أوميكرون" يزيد من المخاطر على النمو العالمي

Istanbul

أحمد حاتم/ الأناضول

توقعت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني، أن تؤدي الزيادات الأخيرة في التضخم إلى تعقيد أية استجابة سياسية لمواجهة تداعيات متحور فيروس كورونا الجديد "أوميكرون"، مما يزيد المخاطر على نمو الاقتصاد العالمي.

وقالت فيتش في تقرير، الثلاثاء، إن التداعيات المصاحبة للمتحور سيكون لها تأثير تضخمي؛ إذا أدت عمليات الإغلاق الجديدة أو التباعد الاجتماعي الطوعي إلى تقييد تفاقم نقص سلسلة التوريد العالمية.

وتوقعت الوكالة أن تكون البنوك المركزية حذرة من تأخير تطبيع إعدادات السياسة النقدية استجابة للتداعيات المتوقعة.

ومن السابق لأوانه، دمج تأثيرات متحور "أوميكرون" في توقعات النمو الاقتصادي، "حتى نعرف المزيد عن قابليته للانتقال وشدته"، بحسب الوكالة.

وزادت: "حدوث انكماش عالمي كبير، مثل ذلك الذي شهده الاقتصاد العالمي في النصف الأول من عام 2020، غير مرجح إلى حد كبير".

وأفاد التقرير أن العودة إلى مستويات النشاط السابقة للوباء في القطاعات الأكثر تعرضا مثل السياحة والسفر الدولي، ستتعطل، "وقد يتباطأ تحول الاقتصاد العالمي مرة أخرى إلى الخدمات من استهلاك السلع".

وكشف التقرير أن المخاطر الأوسع على النمو ازدادت، "حيث من المرجح أن تكون القيود المفروضة على النشاط الاقتصادي أكثر شمولاً".

وبناء على المتحور، ستقوم "فيتش" بتحديث توقعاتها الاقتصادية لأكبر 20 اقتصادا في تقريرها الربع سنوي القادم عن آفاق الاقتصاد العالمي في ديسمبر/كانون أول المقبل.

والإثنين، حذرت منظمة الصحة العالمية من خطر "مرتفع للغاية" جراء تفشي متحور "أوميكرون" على مستوى العالم، وذلك في توصية فنية صدرت عنها للدول الأعضاء وعددها 194 بلدا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın