عملية نبع السلام

بنس: واشنطن ستؤمن انسحاب "ي ب ك" من المنطقة الآمنة بسوريا خلال 120 ساعة

نائب الرئيس الأمريكي تحدث عن توصل تركيا والولايات المتحدة إلى اتفاق لـ"وقف إطلاق النار"، لكن وزير الخارجية التركي قال: "سنعلّق عملية "نبع السلام" لمدة 120 ساعة،.. فهذا ليس وقفا لإطلاق للنار"

17.10.2019
بنس: واشنطن ستؤمن انسحاب "ي ب ك" من المنطقة الآمنة بسوريا خلال 120 ساعة

أنقرة/ الأناضول

- نائب الرئيس الأمريكي تحدث عن توصل تركيا والولايات المتحدة إلى اتفاق لـ"وقف إطلاق النار"، لكن وزير الخارجية التركي قال: "سنعلّق عملية "نبع السلام" لمدة 120 ساعة.. فهذا ليس وقفا لإطلاق للنار" 
- بنس قال أيضا: 
- انسحاب مقاتلي "ي ب ك" من المنطقة الحدودية "بدأ بالفعل حرفيا"
- بموجب ما تم الاتفاق عليه مع الجانب التركي، لن تكون هناك حاجة إلى فرض عقوبات إضافية على تركيا
- سيتم سحب العقوبات الأمريكية الأخيرة فور تنفيذ وقف إطلاق النار الدائم
- "ما تم الاتفاق عليه اليوم في أنقرة يعد إسهامًا كبيرًا في العلاقة القوية والدائمة بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا"

قال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، الخميس، إن بلاده "ستؤمن انسحاب" تنظيم "ي ب ك"، من المنطقة الآمنة (شمالي سوريا) خلال 120 ساعة.

جاء ذلك في تصريحات له عقب انتهاء اجتماع وفدي تركيا والولايات المتحدة، الخميس، برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان وبنس، في العاصمة أنقرة، والذي تناول عملية "نبع السلام".

وتحدث مايك بنس، عن توصل تركيا والولايات المتحدة إلى "اتفاق لوقف إطلاق النار".

وأشار إلى أنه "سيتم تعليق عملية "نبع السلام" لـ 120 ساعة.

وأوضح: "هدفنا هو ضمان الانسحاب (ي ب ك) خلال الـ120 ساعة القادمة وهذا الأمر قد بدأ بالفعل".

ولفت نائب الرئيس الأمريكي، إلى أن "ي ب ك" أعطانا ضمانا بالانسحاب من المنطقة. 

وكشف أنه جرى التوصل إلى "تفاهم" بين تركيا والولايات المتحدة للقضاء على "داعش" بالكامل شمال شرق سوريا.

وأوضح بنس، أن "الولايات المتحدة تلقت تأكيدات متكررة من المقاتلين الأكراد بأنهم سيتركون المنطقة الحدودية، وإنهم يرحبون بشدة بوقف إطلاق النار لتحقيق انسحاب آمن ومنظم من تلك الأماكن في المنطقة الآمنة التي لا يزالوا موجودين فيها".

وأردف: "نحن واثقون من أن هذا (الانسحاب) يحدث بالفعل".

وكشف بنس، أنه جرى التوصل إلى تفاهم بين تركيا والولايات المتحدة للقضاء على "داعش" بالكامل شمال شرقي سوريا.

وأشار إلى أنه "بموجب ما تم الاتفاق عليه مع الجانب التركي، لن تكون هناك حاجة إلى فرض عقوبات إضافية على تركيا".

وأضاف "فور تنفيذ وقف إطلاق النار الدائم، فإن العقوبات الأمريكية التي فرضت الإثنين سيتم سحبها".

وقال بنس، إن "ما تم الاتفاق عليه في أنقرة يعد إسهامًا كبيرًا في العلاقة القوية والدائمة بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا".

وتابع: "لقد تحدثت مع الرئيس (دونالد) ترامب، قبل دقائق، وأنا أعلم أن الرئيس ممتن للغاية لاستعداد الرئيس أردوغان لاتخاذ خطوة للأمام لتنفيذ وقف إطلاق النار، وإيجاد حل سلمي لهذا النزاع الذي بدأ قبل أسبوع".

ولفت بنس، إلى أن "وقف إطلاق النار تضمن أيضًا اتفاقًا تركيًا بعدم اتخاذ أي إجراء عسكري ضد بلدة كوباني (عين العرب) الحدودية الاستراتيجية".

وأوضح: "بالإضافة إلى ذلك، التزمت كل من الولايات المتحدة وتركيا بالتوصل إلى حل سلمي للمنطقة الآمنة، والعمل على أساس دولي لضمان أن يعم السلام والأمن هذه المنطقة الحدودية مع سوريا".

وأشار بنس، إلى "موافقة تركيا على حماية الأقليات في شمال سوريا".

كما أكد نائب الرئيس الأمريكي، الاتفاق مع أنقرة، على "حماية السجون في شمالي سوريا وعلى مواجهة داعش".

وقال بنس، إن المفاوضات استمرت نحو 5 ساعات مع الرئيس التركي حتى "توصلنا لاتفاق ينقذ الأرواح".

من جانبه قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، في مؤتمر صحفي عقب انتهاء الاجتماع: "سنعلّق عملية "نبع السلام" لمدة 120 ساعة من أجل انسحاب "بي كا كا/ ي ب ك"، فهذا ليس وقفا لإطلاق للنار".

وأضاف: "أخذنا ما نريده في مفاوضات اليوم (مع الأمريكيين) نتيجة القيادة الحكيمة لرئيسنا أردوغان".

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın