دولي

واشنطن تفرض حظرا على بضائع صينية ينتجها "معسكر الأويغور"

تشمل البضائع القطن والملابس ومستحضرات الشعر والأجهزة الإلكترونية التي تنتجها 5 مصانع محددة في شينيجانغ وأنهوي المجاورة

15.09.2020
واشنطن تفرض حظرا على بضائع صينية ينتجها "معسكر الأويغور"

Washington

عبد الجبار أبوراس / الأناضول

أعلنت الولايات المتحدة فرض حظر على بضائع صينية تعتبرها نتاج "تسخير" في تركستان الشرقية (إقليم شينجيانغ)، وتشمل منتجات مركز تقول واشنطن إنه معسكر احتجاز لأبناء أقلية الأويغور المسلمة.

وقال مارك مورغن نائب مفوض وكالة الجمارك وحماية الحدود الأميركية إن الحكومة الصينية تمارس انتهاكات منهجية بحق الإيغور، والتسخير هو انتهاك صارخ لحقوق الإنسان، حسبما نقل موقع قناة الحرة الأمريكي.

وتشمل البضائع القطن والملابس ومستحضرات الشعر والأجهزة الإلكترونية التي تنتجها 5 مصانع محددة في شينيجانغ وأنهوي المجاورة.

كذلك تشمل قائمة البضائع المحظورة منتجات "مركز مقاطعة لوب 4 للتأهيل والتدريب في شينجيانغ"، والذي يعتبره القائم بأعمال مساعد وزير الأمن القومي الأميركي كين كوتشينيلي مركزا للتسخير.

وقال كوتشينيلي: "هذا ليس مركزا للتأهيل، إنه معسكر اعتقال، مكان تتعرض فيه الأقليات الدينية والعرقية لانتهاكات ولعمل قسري في ظروف مشينة من دون ملاذ أو حرية، إنها عبودية العصر الحديث، وأدعو الحكومة الصينية لإغلاق معسكرات الاعتقال".

وتشمل التدابير الأميركية أوامر بعدم الإفراج عن البضائع، ووكالة الجمارك وحماية الحدود مخولة بضبط منتجات الشركات والمنظمات الخاضعة للعقوبات، بحسب المصدر نفسه.

ومنذ عام 1949، تسيطر الصين على إقليم تركستان الشرقية، وهو موطن أقلية الأويغور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم "شينجيانغ"، أي "الحدود الجديدة".

وتشير إحصاءات رسمية إلى وجود 30 مليون مسلم في البلاد، 23 مليونا منهم من الأويغور، فيما تؤكد تقارير غير رسمية أن أعداد المسلمين تناهز 100 مليون.

وفي مارس/ آذار الماضي، أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية، تقريرها السنوي لحقوق الإنسان لعام 2019، أشارت فيه إلى أن احتجاز الصين للمسلمين بمراكز الاعتقال، "يهدف إلى محو هويتهم الدينية والعرقية".

غير أن الصين عادة ما تقول إن المراكز التي يصفها المجتمع الدولي بـ "معسكرات اعتقال"، إنما هي "مراكز تدريب مهني" وترمي إلى "تطهير عقول المحتجزين فيها من الأفكار المتطرفة".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın