دولي

غوتيريش يهاتف رئيس أذربيجان لوقف القتال فورا مع أرمينيا

أمين عام الأمم المتحدة يتحدث "قريبا جدا" إلى رئيس الوزراء الأرميني ويبلغه الرسالة نفسها، بحسب متحدث أممي

28.09.2020
غوتيريش يهاتف رئيس أذربيجان لوقف القتال فورا مع أرمينيا

New York

نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول

دعا أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الإثنين، رئيس أذربيجان، إلهام علييف، إلى وقف القتال فورا بين بلاده وأرمينيا، والعودة إلى مفاوضات جادة من دون شروط مسبقة ولا تأخير.

واندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين البلدين، الأحد، إثر إطلاق الجيش الأرميني النار بكثافة على مواقع سكنية في قرى أذربيجانية، ما أوقع خسائر بين المدنيين، وألحق دمارا كبيرا بالبنية التحتية المدنية، بحسب وزارة الدفاع الأذربيجانية.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم غوتيريش، خلال مؤتمر صحفي: "أبلغني الأمين العام أنه تحدث توا مع رئيس أذربيجان (إلهام علييف)، وسيتحدث قريبا جدا مع رئيس وزراء أرمينيا".

وأضاف أن غوتيريش عرض في محادثته الهاتفية "الحاجة إلى وقف فوري للقتال، واستئناف المفاوضات الجادة من دون شروط مسبقة ومن دون تأخير، تحت مظلة مجموعة مينسك".

وتأسست مجموعة مينسك عام 1992، للوساطة بين البلدين، لكن المجموعة، التي تترأسها روسيا وفرنسا والولايات المتحدة، لم تتمكن من تحقيق نتائج ملموسة لحل النزاع.

وتابع: "كما تحدث الأمين العام عن الحاجة لإعادة النشر الفوري لمراقبي منظمة الأمن والتعاون بأوروبا في المنطقة.. وسيقول الشيء نفسه بالضبط لرئيس وزراء أرمينيا".

وكرر دوجاريك الإعراب عن قلق غوتيريش "إزاء استئناف الأعمال العدائية على طول خط التماس في نزاع إقليم قره باغ".

في سياق متصل، ذكر بيان للرئاسة الأذربيجانية، أن علييف أطلع غوتيريش على معلومات عن الهجمات التي شنتها أرمينيا ضد أذربيجان.

وأوضح علييف أن الهجمات الأرمينية تسببت بخسائر في الأرواح بين العسكريين والمدنيين، وأن أذربيجان بدأت هجوما مضادا للدفاع عن نفسها.

وأكد أن حكومة أرمينيا تعمدت إفساد العملية التفاوضية حيث أنزلت تصريحات رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان -التي قال فيها بأن إقليم "قره باغ" أرميني- ضربة قاصمة على العملية التفاوضية.

وشدد على أن حل قضية "قره باغ" يكون فقط على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي الداعية لانسحاب الجيش الأرميني فورا وبلا شروط وبشكل كامل من جميع الأراضي المحتلة في إطار قواعد القانون الدولي ووحدة التراب الأذربيجاني.

وردا على العدوان الأرميني، نشرت وزارة الدفاع الأذربيجانية، الأحد، مشاهد توثق تدمير قواتها مستودع ذخائر للجيش الأرميني.

وتحتل أرمينيا، منذ عام 1992، نحو 20 بالمئة من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم "قره باغ" (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي "آغدام" و"فضولي".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın