دولي

الأمم المتحدة تدين حادث الطعن في نيس الفرنسية

في تصريحات منفصلة، لأمين عام الأمم المتحدة وللممثل الأممي السامي لتحالف الحضارات

29.10.2020
الأمم المتحدة تدين حادث الطعن في نيس الفرنسية

New York

نيويورك / محمد طارق / الأناضول

أدان أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الخميس، حادثة الطعن في كنيسة "نوتردام" بمدينة نيس الفرنسية، التي أودت بحياة 3 أشخاص.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.

وقال دوجاريك إن "الأمين العام يدين بشدة الهجوم الشنيع (..) ويتقدم بتعازيه لأسر الضحايا، ويؤكد تضامن الأمم المتحدة مع فرنسا حكومة وشعبا".

وأسفرت حادثة طعن وقعت صباح الخميس، في كنيسة نوتردام بمدينة نيس، عن مقتل 3 أشخاص، فيما أعلنت الشرطة اعتقال منفذ الهجوم.

من جانبه، أدان الممثل الأممي السامي لتحالف الحضارات، ميغيل أنخيل موراتينوس، الهجوم، وذلك في بيان وزعه مكتب الأمين العام للأمم المتحدة على الصحفيين.

واعتبر موراتينوس أن "مثل هذه الهجمات الشنيعة التي تستهدف المدنيين، بمن فيهم المصلين، لا يمكن التسامح معها ولا يمكن تبريرها على الإطلاق".

وقال: "لا ينبغي أن تثنينا هذه الجرائم الشنيعة عن العمل معًا لتعزيز الاحترام المتبادل والسلام، ويجب أن نرفض ونقف في وجه من يؤجج الفرقة وينشر الخوف والبغضاء".

ودعا إلى "الاحترام المتبادل لجميع الأديان والمعتقدات، وتعزيز ثقافة الأخوة والسلام".

وتعليقا على الحادث، قال عمدة "نيس" كريستيان إستروسي، إن المعطيات الأولى تشير إلى أن الهجوم "عمل إرهابي".

كما حاول الربط بين الحادثة والدين الإسلامي، بقوله إن "المهاجم كان يصرخ الله أكبر مرارا وتكرارا، بعدما تعرض للإصابة على يد الشرطة"، أثناء محاولات السيطرة على الوضع.

لكن الهجوم قوبل بإدانات عربية وإسلامية، أبرزها من الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والأزهر الشريف، مطالبين بعدم ربط "الجريمة الهمجية النكراء" بالإسلام.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın