تركيا

وزير الدفاع التركي: نهدف إلى إحلال السلام والاستقرار في إدلب

في تصريحات أدلى بها للصحفيين خلال تواجده في العاصمة البلجيكية لحضور اجتماعات وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي (ناتو)

09.11.2017
وزير الدفاع التركي: نهدف إلى إحلال السلام والاستقرار في إدلب

Brussels Hoofdstedelijk Gewest

بروكسل/ سنان أوصلو/ الأناضول

قال وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، اليوم الخميس، إنّ هدف بلاده في محافظة إدلب السورية، هو إحلال السلام والاستقرار فيها، وأنّ أنقرة تلجأ إلى كافة الوسائل قبل الخيار العسكري، لتحقيق هذا الهدف.

وأوضح جانيكلي في تصريحات أدلى بها للصحفيين خلال تواجده في العاصمة البلجيكية لحضور اجتماعات وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي (الناتو)، أنّ تأسيس نقاط مراقبة داخل إدلب، سيمهد الطريق للخطوات المقبلة التي تهدف إلى إحلال الاستقرار في المحافظة المذكورة. 

وأضاف أن بلاده ستؤسس 12 نقطة مراقبة في إدلب السورية، وفق ما تنص عليه قرارات مباحثات أستانة، لافتا أنه تم حتى الآن إنشاء نقطتين منها، فيما توشك الثالثة على الانتهاء. 

وعن فحوى لقائه مع نظيره الأمريكي جيمس ماتيس، قال جانيكلي: "أبلغت نظيري أنّ عناصر "ب ي د" الناشطين في الشمال السوري، هم ذراع لمنظمة "بي كا كا" الإرهابية، وأنهم يتغذّون من نفس الحوض الإرهابي".

وتابع جانيكلي أنّه زوّد نظراءه الذين التقاهم خلال اجتماعات الناتو، بمعلومات كافية، تثبت صلة "ب ي د" بمنظمة "بي كا كا" الإرهابية.

كما تطرق إلى استشهاد 9 من العناصر الأمنية التركية، مؤخرا، خلال اشتباكات مع منظمة "بي كا كا" الإرهابية بولاية هكاري جنوب شرقي البلاد.

وردا على ادعاءات تفيد باستخدام المنظمة خلال الهجوم أسلحة قدمتها الولايات المتحدة لـ "ب ي د" ذراع "بي كا كا" في سوريا، قال جانيكلي إنهم قدّموا أدلة مرفقة بالصور لنظرائهم في الناتو حول استخدام أسلحة مضادة للدبابات قدمها التحالف الدولي وأمريكا لـ "ي ب ك/ ب ي د" في سوريا. 

وشدد على أن الأسلحة المقدمة لـ "ي ب ك" التي تشكل العمود الفقري لما يسمى بـ "قوات سوريا الديمقراطية" إلى الآن تجاوزت الـ 3 آلاف شاحنة، مشيرا أن ذلك لا يتناسب مع شكل مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي. 

وأكد على أن الأسلحة المقدمة للتنظيم الإرهابي في سوريا تكفي لتسليح جيش قوامه 20 إلى 25 ألف شخص. 

ووفق جانيكلي، فإنّ جميع المنظمات الإرهابية ستكون مستهدفة من قبل بلاده، وأنه أكد لنظرائه خلال اجتماعات الناتو بأن استخدام كل السبل في القضاء على العناصر الإرهابية، حق تمنحها إياه القوانين الدولية. 

وأوضح جانيكلي أن عدد إرهابيي "بي كا كا" الذين تم تحييدهم منذ مطلع العام الجاري، بلغ ألفين و304 إرهابيين، مؤكدا أن المنظمة الإرهابية تتغذى بشكل دوري من سوريا (في إشارة إلى ذراعها السوري ب ي د/ ي ب ك).

وفي معرض رده عن سؤال حول مساهمة تركيا في إرسال حلف شمال الأطلسي (ناتو) قوات إضافية إلى أفغانستان، قال جانيكلي إن بلاده لن ترسل وحدات مقاتلة إلى هذا البلد، وإنما ستكتفي بإرسال مستشارين ومدربين، وعناصر غير مقاتلة.

وأعلن جانيكلي اعتزام بلاده إرسال نحو 100 مدرب ومستشار عسكري إلى أفغانستان.

ولفت إلى أن تركيا تعهدت بتقديم مساعدات مالية قائمة على المشاريع بقيمة 150 مليون دولار إلى أفغانستان.

وذكر بأنه التقى وزير الدفاع الألماني أورسولا فون دير لاين، وتناول معه العلاقات الثنائية بين البلدين والوضع في سوريا والعراق.

والتقى الوزير التركي، عقب تصريحاته، نظيرته الألبانية أولتا شاتشكا، ومن ثم شارك في اجتماع حول مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي. 

ومنتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانا (تركيا وروسيا وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض توتر في إدلب، وفقًا لاتفاق موقع في مايو/ أيار الماضي. 

وفي إطار الاتفاق، تم إدراج إدلب ومحيطها (شمال غرب)، ضمن "مناطق خفض التوتر"، إلى جانب أجزاء محددة من محافظات حلب (شمال) وحماة (وسط) واللاذقية (غرب). 

ومنذ منتصف أكتوبر/ تشرين أول الماضي، تواصل القوات المسلحة التركية تحصين مواقع نقاط المراقبة على خط إدلب - عفرين، بهدف مراقبة "منطقة خفض التوتر" في إدلب. 

وفيما يخص توقيع بلاده اتفاق "إعلان نوايا" حول تصنيع أنظمة صواريخ دفاعية مع إيطاليا وفرنسا، قال جانكلي، إنّ هذا المشروع سيساهم إيجاباً في إنتاج منظومتنا الدفاعية المحلية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.