تركيا, دولي, فيروس كورونا

متحدث الرئاسة التركية: نقف إلى جانب حلفائنا في الأوقات العصيبة والأزمات

جاء ذلك في تغريدة له على حسابه بموقع تويتر، الأربعاء، رداً على تغريدة أمين عام حلف شمال الأطلسي "ناتو"، ينس ستولتنبرغ حول أشادته بإرسال القوات المسلحة التركية مساعدات طبية إلى إيطاليا وإسبانيا.

01.04.2020
متحدث الرئاسة التركية: نقف إلى جانب حلفائنا في الأوقات العصيبة والأزمات

Ankara

أنقرة/ الأناضول

 ويؤكد:
- نأمل من حلفائنا القيام بنفس الأمر أيضاً

قال الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن تركيا تقف إلى جانب حلفائها في الأوقات العصيبة والأزمات، وتأمل منها القيام بنفس الأمر أيضاً.

جاء ذلك في تغريدة له على حسابه بموقع تويتر، الأربعاء، رداً على تغريدة أمين عام حلف شمال الأطلسي "ناتو"، ينس ستولتنبرغ حول أشادته بإرسال القوات المسلحة التركية مساعدات طبية إلى إيطاليا وإسبانيا.

وأضاف في تغريدة أخرى "نحن وسط نقطة تحول في التاريخ، نشهد لحظة تحول نموذجية، هذا التحدي الصعب إما أن يقربنا من بعضنا البعض أو يجعلنا غرباء في عالم متزايد الهشاشة. الخيار لنا".

وفي وقت سابق الأربعاء قال أمين عام حلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ في تغريدة له على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن إرسال القوات المسلحة التركية مساعدات طبية إلى إيطاليا وإسبانيا، يعتبر مؤشراً واضحاً على تضامن الحلف.

وأضاف ستولتنبرغ "الناتو في حالة تضامن، أنا فخور لمساعدة حلفائنا في الناتو بعضهم بعضاَ من خلال مركز مساعدة الكوارث، نحن أقوياء معاً".

وصباح الأربعاء أقلعت طائرة شحن عسكرية تركية محملة بمساعدات طبية من مطار "أتيمسكوت" العسكري في العاصمة التركية أنقرة متجة نحو إسبانيا وإيطاليا الأكثر تضررا بفيروس كورونا.

وتضمنت المساعدات آلاف المستلزمات الطبية مثل أقنعة، وملابس واقعية، ومواد تعقيم سائلة مضادة للجراثيم إنتجت بالإمكانات الوطنية التركية في مصانع وزارة الدفاع، ومؤسسة تصنيع الآلات والمواد الكيمياوية.

وتتصدر إيطاليا دول العالم في وفيات كورونا، تليها إسبانيا، لكنها تحل ثانية بعد الولايات المتحدة في إجمالي عدد الإصابات.

وحتى ظهر الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من 872 ألف شخص في العالم، توفي منهم ما يزيد على 43 ألفا، فيما تعافى أكثر من 184 ألفا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın