تركيا

تركيا..127 ألف طالب يتنافسون ضمن مسابقة اللغة العربية

النسخة العاشرة للمسابقة جرت في أبريل الجاري، وبدء العد التنازلي لإعلان النتائج المقرر السبت، بحسب المنسقية العامة لـ"المسابقة الدولية للغة العربية"

01.05.2019
تركيا..127 ألف طالب يتنافسون ضمن مسابقة اللغة العربية

Istanbul

إسطنبول/ صهيب قلالوة/ الأناضول

قالت المنسقية العامة للمسابقة الدولية للغة العربية، الثلاثاء، إن العد التنازلي لنهائيات المسابقة العاشرة، قد بدأ، مشيرةً أن النتائج ستعلن السبت.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، نظمته المنسقية العامة للمسابقة، في مدرسة أمين سراج، بمنطقة باشاك شهير في مدينة إسطنبول التركية.

ومع تنظيمها العام الحالي، بلغت المسابقة عامها العاشر، إذ كانت قد بدأت أول مرة عام 2009، بين طلاب المدارس المتوسطة للأئمة والخطباء في تركيا.

وقال محمد اغير أقجة، المنسق العام للمسابقة، إن النسخة الحالية منها يشارك فيها نحو 127 ألف طالب وطالبة في عموم تركيا، ضمن ثمانية مجالات.

وأكد في كلمة له خلال المؤتمر: "تعد المسابقة التي تجري في نيسان من كل عام، أحد أكبر الفعاليات الخاصة باللغة العربية على مستوى العالم، بهدف لفت الانتباه إليها كلغة عالمية، بحسب المنظمين".

وأشار أن نسخة العام الجاري، جاءت بالتنسيق مع المديرية العامة للتعليم الديني في وزارة التربية والتعليم الوطنية، وبدعم من "الجمعية الأكاديمية للأبحاث اللغوية والعلمية".

بدوره صرح كمال بن جعفر، المستشار الإعلامي للمسابقة، أنه "من المقرر أن يتنافس طلاب ثانويات الأئمة والخطباء ضمن المسابقة في مجالات قواعد اللغة العربية، وإلقاء الشعر وإحياء النصوص والخط العربي".

وأوضح أنه "بينما سيتنافس طلاب المدارس المتوسطة للأئمة والخطباء في إلقاء الشعر وتمثيل الحكايات وأداء أغاني الأطفال، سيتنافس طلاب الصفوف التحضيرية للغة العربية ضمن فرع المناظرة".

وشدد على أنه تم خلال العام الجاري تسجيل رقم قياسي للمشاركة في المسابقات التي يعمل فيها قرابة ألف شخص من أكاديميين وفنانين ولغويين وخبراء، كلجان تحكيم فيما يزيد عن 100 مركز في 81 ولاية.

وخلال السنوات القليلة الماضية، شهدت تركيا تقدما كبيراً في معايير تعليم اللغة العربية، وارتفع عدد الجامعات والمدارس والمراكز العلمية التي تعلمها، مع إقبال كبير من الطلبة الأتراك.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın