تركيا

أنقرة: لا معنى لبيان مصر-اليونان-قبرص الرومية

جاء ذلك في بيان نشرته الوزارة عبر موقعها الإلكتروني، الأربعاء، ردًا على البيان الذي صدر عن الاجتماع بين مصر واليونان وإدارة جنوب قبرص الرومية، الثلاثاء، في القاهرة.

10.10.2019
أنقرة: لا معنى لبيان مصر-اليونان-قبرص الرومية

Ankara

أنقرة/ الأناضول

الخارجية التركية:
-البيان يعد آخر نموذج على قيام الثنائي اليوناني/الرومي بإشراك بلدان المنطقة في سياساتهما القومية المتطرفة المناقضة للقانون الدولي
- تركيا تبذل منذ البداية جهودًا بنية حسنة في قضية قبرص، وتبدي إرادة قوية لحلها
- سياسات اليونان وقبرص الرومية كانت لها نتائج ضد مصر في السابق، من ناحية مناطق الولاية البحرية
-تركيا مستعدة لمناقشة تحديد مناطق الولاية البحرية في شرق المتوسط بطريقة منصفة مع جميع بلدان المنطقة، ما عدا قبرص الرومية

قالت وزارة الخارجية التركية، إنه لا معنى ولا قيمة للبيان الصادر في نهاية الاجتماع بين مصر واليونان وإدارة جنوب قبرص الرومية، والذي وجه اتهامات لا أساس لها وملفقة ضد تركيا.

جاء ذلك في بيان نشرته الوزارة عبر موقعها الإلكتروني، الأربعاء، ردًا على البيان الذي صدر عن الاجتماع بين مصر واليونان وإدارة جنوب قبرص الرومية، الثلاثاء، في القاهرة.

وأوضحت الوزارة أنه "لا معنى ولا قيمة للبيان الذي تضمن مزاعم لا أساس لها ضد بلادنا".

وأشارت إلى أن البيان يعد آخر نموذج على قيام الثنائي اليوناني/الرومي بإشراك بلدان المنطقة في سياساتهما القومية المتطرفة المناقضة للقانون الدولي.

وشدّدت على أن تركيا تبذل منذ البداية جهودًا بنية حسنة في قضية قبرص، وتبدي إرادة قوية لحلها.

وأكّدت أن سياسات اليونان وقبرص الرومية كانت لها نتائج ضد مصر في السابق، من ناحية مناطق الولاية البحرية، وأنه يبدو أن الأخيرة تغض الطرف عن استغلالهما لهذا الوضع.

ولفتت إلى أن تركيا مستعدة لمناقشة تحديد مناطق الولاية البحرية في شرق المتوسط بطريقة منصفة مع جميع بلدان المنطقة، ما عدا قبرص الرومية.

وقالت إن جمهورية شمال قبرص التركية هي المحاور المعني بالنسبة إلى قبرص الرومية.

كما عبّرت عن رفضها بشدة للاتهامات التي لا أساس لها والملفقة ضد تركيا، في الجزء الخاص بسوريا من البيان.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın