تركيا, السياسة, رياضة

وزير الشباب والرياضة التركي: فتح تحقيق ضد منتخبنا "منافي للعقل"

تصريحات لمحمد قصاب أوغلو، تعليقا على فتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، تحقيقا ضد لاعبي المنتخب التركي، إثر أدائهم التحية العسكرية في المبارتين ضد ألبانيا وفرنسا

16.10.2019
وزير الشباب والرياضة التركي: فتح تحقيق ضد منتخبنا "منافي للعقل"

TBMM

أنقرة/ علي كمال أكان/ الأناضول

انتقد وزير الشباب والرياضة التركي محمد قصاب أوغلو، الأربعاء، فتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، تحقيقا ضد لاعبي المنتخب التركي، إثر أدائهم التحية العسكرية في المبارتين ضد ألبانيا وفرنسا.

جاء ذلك في تصريحات صحفية، أدلى بها قصاب أوغلو، قبيل مشاركته في اجتماع كتلة العدالة والتنمية في البرلمان التركي، المنعقد بالعاصمة أنقرة.

ورد قصاب أوغلو، على فتح تحقيق ضد اللاعبين بدعوى قيامهم بـ "استفزازات سياسية"، قائلا إن ذلك "منافي للعقل، وغير منطقي (..) لا أعتقد بأنهم سيقترفون مثل هذا الخطأ".

وعقب تسجيل هدف الفوز على ألبانيا وهدف التعادل مع فرنسا، أدى لاعبوا المنتخب التركي التحية العسكرية تعبيرا عن إهدائهم الهدفين للجنود المشاركين في عملية "نبع السلام" الجارية ضد الإرهابيين شمال شرقي سوريا.

وعلى إثر ذلك، أعلن الاتحاد الأوروبي في بيان الثلاثاء، فتح تحقيق بدعوى قيام اللاعبين بـ "استفزازات سياسية" خلال المبارتين، المندرجتين ضمن تصفيات كأس أمم أوروبا 2020.

من جهة أخرى، قال وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز، قبيل الاجتماع، ردا على إدراجه في لائحة العقوبات الأمريكية، "إننا نواصل عملنا".

والإثنين، أعلنت الإدارة الأمريكية، إدارج 3 وزراء أتراك ووزارتين تركيتين على لائحة العقوبات، في إطار استهدافها لعملية نبع السلام التي ينفذها الجيش التركي ضد التنظيمات الإرهابية شمالي سوريا.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.