السياسة, دولي

إثيوبيا: متظاهرون يقطعون السكك الحديدية مع جيبوتي

وفق المتحدث باسم حكومة إقليم "الصومال" الإثيوبي، بحسب وكالة "بلومبرغ" الأمريكية..

28.07.2021
إثيوبيا: متظاهرون يقطعون السكك الحديدية مع جيبوتي

Istanbul

اسطنبول/ آسية إبراهيم/ الأناضول

أعلنت السلطات الإثيوبية أن متظاهرين قطعوا خطوط السكك الحديدية في إقليم "الصومال" شرقي البلاد، التي تربط البلاد بجيبوتي.

جاء ذلك على لسان محمد روبل، المتحدث باسم حكومة إقليم "الصومال" الإثيوبي، حسبما نقلت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية، الثلاثاء.

وأضاف روبل أنه "تم قطع خطوط السكة الحديدية التي تربط إثيوبيا بميناء "جيبوتي"، على خلفية التظاهرات التي اندلعت الإثنين".

واندلعت التظاهرات في أعقاب هجوم شنه مسلحون من إقليم "عفار"، شمال شرقي إثيوبيا، على بلدة "جربيسة" المجاورة بإقليم "الصومال" الإثيوبي، حيث يعيش العديد من الصوماليين، وفق الوكالة.

من جانب آخر، أكدت السلطات المحلية مقتل 300 شخص على الأقل في أعمال العنف بين الإقليمين، التي بدأت في 24 يوليو/ تموز الجاري"، حسبما نقلت "بلومبرغ".

وبحسب الوكالة، أغلق المتظاهرون أيضا الطريق الذي يربط إقليم "الصومال" الإثيوبي بالعاصمة أديس أبابا.

وتعتمد إثيوبيا نظرا لأانها دولة حبيسة، على ميناء جيبوتي في 95 بالمئة من تجارتها البحرية، وفقًا لمعهد الدراسات الأمنية ومقره جنوب إفريقيا.

ومن شأن تلك الخطوة أن تلحق المزيد من الضرر بالاقتصاد الإثيوبي، الذي يكافح بالفعل للتعامل مع تداعيات تفشي جائحة فيروس كورونا والصراع المستمر منذ تسعة أشهر في إقليم "تيغراي" شمالي البلاد، وفق المصدر ذاته.

ومنذ 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، يشهد إقليم "تيغراي" اشتباكات مسلحة بين الجيش الإثيوبي الفيدرالي و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي"، قبل أن تعلن أديس أبابا في 28 من الشهر ذاته السيطرة على الإقليم بالكامل.

وفي 24 يوليو الجاري، اندلعت اشتباكات بين إقليمي "عفار" و"الصومال" الإثيوبيين، تلتها احتجاجات حاشدة في إقليم الصومال الإثيوبي؛ أسفرت عن قطع خطوط السكك الحديدية التي تربطها بجيبوتي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın