دولي, الدول العربية

نتنياهو يرحب بإعلان السودان "تطلعه" للتطبيع مع إسرائيل

رئيس الوزراء الإسرائيلي قال إن "إسرائيل والسودان والمنطقة بأسرها ستربح من اتفاقية السلام" في حال توقيعها بين البلدين

18.08.2020
نتنياهو يرحب بإعلان السودان "تطلعه" للتطبيع مع إسرائيل

Istanbul

زين خليل/ الأناضول

رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الثلاثاء، بإعلان الخارجية السودانية "تطلع" الخرطوم لتوقيع اتفاق سلام مع تل أبيب.

ويأتي هذا التطور بعد أيام من إعلان الولايات المتحدة والإمارات وإسرائيل، الخميس، عن توصل أبوظبي وتل أبيب إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

وقال نتنياهو، في تغريدة على "تويتر": "يرحب رئيس الوزراء نتنياهو بموقف وزارة الخارجية السودانية، الذي يعكس القرار الشجاع الذي اتخذه رئيس مجلس السيادة السوداني (عبد الفتاح البرهان)، والذي دعا إلى العمل على تعزيز العلاقات بين البلدين".

وزعم أن "إسرائيل والسودان والمنطقة بأسرها ستربح من اتفاقية السلام (في حال توقيعها بين البلدين)، وتستطيع أن تبني معا مستقبلا أفضل لجميع شعوب المنطقة".

وتابع: "سنقوم بكل ما يلزم لتحويل هذه الرؤية إلى حقيقة واقعة".

فيما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، "ليؤور حيات"، في بيان مقتضب، إن "إسرائيل تنظر بإيجابية إلى أية خطوة من شأنها أن تقود إلى عملية تطبيع واتفاقات سلام مع دول المنطقة".

وقال الناطق باسم الخارجية السودانية حيدر بدوي صادق، لقناة "سكاي نيوز عربية" الإماراتية، الثلاثاء، إن بلاده تتطلع لاتفاق سلام مع إسرائيل، قائم على الندية ومصلحة الخرطوم "من دون التضحية بالقيم والثوابت".

ورأى أنه "ما من سبب لاستمرار العداء بين السودان وإسرائيل"، مضيفا: "لا ننفي وجود اتصالات بين البلدين".

وأثنى صادق على اتفاق الإمارات وإسرائيل على توقيع معاهدة سلام لتطبيع العلاقات بينهما.

ووصف هذه الخطوة بـ"الجريئة والشجاعة التى ترسم خط السير الصحيح لباقى الدول العربية"، وفقا للقناة.

وتابع أن السودان يتطلع لقيادة اتصالات مع الجانب الإسرائيلى لتوقيع اتفاق سلام.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، الثلاثاء، إن "معظم الاتصالات مع السودان في الأشهر الأخيرة أحرزت تقدما، خاصة فيما يتعلق بالرحلات الجوية فوق أراضيه".

إلا أنها استدركت بأن "التقديرات في إسرائيل تشير إلى أن "السودانيين لن يكونوا في عجلة من أمرهم لتوقيع اتفاق علني (مع إسرائيل)".

والتقى نتنياهو، بأوغندا في فبراير/شباط الماضي، رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، عبد الفتاح البرهان، واتفقا على بدء تعاون يقود لتطبيع العلاقات بين البلدين، بحسب هيئة البث الإسرائيلية الرسمية.‎

وقوبل اتفاق الإمارات وإسرائيل على التطبيع باستنكار شعبي عربي واسع عكسته منصات التواصل الاجتماعي، بجانب احتجاجات أمام مقار دبلوماسية إماراتية.

واعتبرت القيادة الفلسطينية اتفاق الإمارات وإسرائيل على التطبيع "خيانة للقدس و(المسجد) الأقصى والقضية الفلسطينية".

وستصبح الإمارات ثالث دولة عربية ترتبط مع إسرائيل بمعاهدة سلام بعد كل من الأردن عام 1994 ومصر في 1979.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın