دولي, الدول العربية

منتدى الفكر يطالب بوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشيخ رائد صلاح

في بيان وقّع عليه 176 شخصيات عربية وإسلامية

25.02.2021
منتدى الفكر يطالب بوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشيخ رائد صلاح

Istanbul

إسطنبول/الأناضول-

ناشد منتدى الفكر والدراسات الاستراتيجية (غير حكومي مقره إسطنبول)، كافة الجهات المعنية بحقوق الإنسان، العمل على وقف الانتهاكات التي يتعرض لها الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية، والمعتقل في السجون الإسرائيلية.

وقال المنتدى في بيان وصل وكالة الأناضول، ووقّع عليه 176 شخصية عربية وإسلامية، إن ما يتعرض له الشيخ صلاح مخالف للقوانين والأعراف الدولية في معاملة السجناء.

وأضاف "نرى أن من واجب الأمة العربية والإسلامية، هيئات ومؤسسات، وشخصيات فاعلة، ونشطاء، التضامن ومساندة الرمز -الإنساني– رائد صلاح، ومناصرة آرائه ومواقفه الإنسانية العادلة".

وطالب المجتمع الدولي بالعمل على "وقف هذه الانتهاكات الحقوقية تجاه الشيخ رائد صلاح، والممارسات التي تسعى للتضييق عليه في حياته وأنشطته وآرائه، والعمل على محاسبة المؤسسة الإسرائيلية جراء هذه الجرائم العنصرية التي يمارسها تجاهه".

وكانت إدارة السجون الإسرائيلية قد طالبت من القضاء، بتمديد العزل الانفرادي للشيخ صلاح، لمدة 6 أشهر إضافية.

وقال خالد زبارقة، محامي الشيخ صلاح إن إسرائيل نقلته مؤخرا إلى قسم العزل في سجن "أوهلي كيدار" في صحراء النقب، في ظروف اعتقال سيئة.

وأشار زبارقة في تصريحات صحفية، إلى أن الشيخ (62 عاماً) يُمنع بقرار إسرائيلي من الحديث أو مقابلة أي شخص، ولا يسمح له سوى لقاء محاميه وعائلته.

وفي 10 فبراير/شباط 2020، قضت محكمة الصلح الإسرائيلية في حيفا، بالسجن 28 شهرا على الشيخ صلاح؛ إثر اتهامه بـ"التحريض على العنف وتأييد جماعة محظورة" (في إشارة للجماعة الإسلامية التي حظرتها إسرائيل قبل أكثر من عامين).

وقبل صدور الحكم، آنذاك، قضى الشيخ الفلسطيني 11 شهرا بالحبس الاحتياطي قبل أن يتم الإفراج عنه إلى السجن المنزلي؛ ليتم بعدها إعادة اعتقاله في أغسطس/آب الماضي، ومنذ ذلك الحين وهو في العزل الانفرادي سواء في سجن الجلمة أو "أوهلي كيدار”.

وحتى نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، بلغ عدد الأسرى الفلسطينيين بسجون إسرائيل، نحو 4500؛ منهم 37 أسيرة، و140 من الأطفال القاصرين، حسب تقديرات هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.