السياسة, الدول العربية

قائد بالجيش الوطني السوري: "درع الفرات" منعت تشكيل "ممر إرهابي"

قال قائد في الجيش الوطني السوري، الخميس، إن عملية "درع الفرات" العسكرية حررت مناطق شمالي سوريا من ظلم تنظيم "داعش"، ومنعت منظمة "ي ب ك/ بي كا كا" من تشكيل ممر "إرهابي".

27.08.2020
قائد بالجيش الوطني السوري: "درع الفرات" منعت تشكيل "ممر إرهابي"

Halab

حلب/ عمر كوباران/ الأناضول 

** سيف أبو بكر، قائد فرقة "الحمزة - قوات خاصة"، إحدى فصائل الجيش الوطني في تصريحات للأناضول:
- "درع الفرات" منعت "ي ب ك" من تشكيل ممر إرهابي على الحدود السورية التركية
- قبل العملية كانت "داعش" تقوم بقتل المدنيين بمناطق سيطرتها وتستهدف تركيا
- "درع الفرات" أقامت منطقة آمنة للمدنيين

قال قائد في الجيش الوطني السوري، الخميس، إن عملية "درع الفرات" العسكرية حررت مناطق شمالي سوريا من ظلم تنظيم "داعش"، ومنعت منظمة "ي ب ك/ بي كا كا" من تشكيل ممر "إرهابي".

وفي أغسطس/ آب 2016، أطلق الجيشان التركي والوطني السوري عملية "درع الفرات" ضد "داعش" والمنظمات الإرهابية في شمالي سوريا، وأسفرت عن تحرير المنطقة الممتدة من مدينة جرابلس وحتى إعزاز بريف حلب الشمالي والشمال الشرقي.

وفي تصريح للأناضول، قال سيف أبو بكر، قائد فرقة "الحمزة - قوات خاصة"، إحدى فصائل الجيش الوطني السوري، إنه "قبل عملية درع الفرات كانت داعش تحتل مساحات واسعة من سوريا وتقوم بقتل المدنيين في مناطق سيطرتها وتستهدف تركيا بالأسلحة الثقيلة".

وأضاف أبو بكر، أنه "إلى جانب القضاء على داعش كانت هناك أهدافا أخرى للعملية وهي منع (ي ب ك) الإرهابية من تشكيل ممر إرهابي على الحدود السورية التركية، وأنشأت منطقة آمنة للمدنيين".

وحول سير عملية "درع الفرات"، قال: "قبل عام ونصف من انطلاق العملية كان الجيش الوطني يقاتل داعش من خلال عمليات محدودة على خط مدينتي اعزاز ومارع بريف حلب الشمالي".

وتابع: "خلال هذه الفترة علمنا أن الاستخبارات والجيش التركي يعتزمان إطلاق عملية عسكرية ضد داعش، وكانت (ي ب ك) حينها تتقدم بتجاه جرابلس بعد سيطرتها على مدينة منبج المجاورة من يد تنظيم داعش".

وأشار أبو بكر، أن العملية بدأت بمحاصرة مدينة جرابلس من 3 جهات وقطع طرق الإمداد عن "داعش" وبعدها دخلت قوات الجيش الوطني إلى مركز المدينة بدعم من الاستخبارات والجيش التركي بعد السيطرة على ضواحي المدينة.

وأوضح أنه في اليوم الأول من العملية تمكن الجيش التركي من إيقاف تقدم تنظيم "ي ب ك" في محيط نهر "الساجور" جنوب جرابلس، بعد طرد "داعش" من المدينة والحليولة دون دخول ي ب ك الإرهابية إليها.

وذكر أبو بكر، أنه خلال 10 أيام من العملية تمكن الجيشان التركي والوطني السوري من تحرير المناطق الحدودية مع تركيا التي كانت تحت سيطرة "داعش" وربط مدينتي جرابلس واعزاز.

وتابع: "بعد تطهير الحدود السورية التركية من داعش توجه الجيشان التركي والسوري الحر جنوبا، وحررا عددا من البلدات والمدن وتمكنا في شهر نوفمبر/تشرين الأول 2016 من فك حصار داعش على مدينة مارع".

وبين أبو بكر، أن المرحلة الأخيرة من "درع الفرات" كانت تحرير مدينة الباب بريف حلب الشمالي، في فبراير/ شباط 2017.

واستطاع الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عبر عملية "درع الفرات"، تطهير مساحة 2055 كيلومترا مربعا من الأراضي شمالي سوريا، من الإرهابيين.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın