دولي, الدول العربية

فلسطين..الرئاسة و"حماس" تنددان باستهداف إسرائيل لـ"مآذن الأقصى"

شرطة الاحتلال قطعت أسلاك مكبرات الصوت عن مآذن المسجد ما حال دون رفع أذان صلاة العشاء، عبر المكبرات، في أول أيام شهر رمضان.

14.04.2021
فلسطين..الرئاسة و"حماس" تنددان باستهداف إسرائيل لـ"مآذن الأقصى"

Ramallah

رام الله/قيس أبو سمرة، محمد ماجد/ الأناضول

نددت كل من الرئاسة الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بقطع شرطة الاحتلال الإسرائيلي أسلاك الصوت عن مآذن المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، ما حال دون رفع أذان صلاة العشاء، عبر المكبرات، في أول أيام شهر رمضان.

ودعا الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، في بيان، الثلاثاء، المجتمع الدولي إلى تحرك جدي لوقف الانتهاكات الإسرائيلية، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وشدد أبو ردينة على أن "هذه الممارسات هي عدوان عنصري على حرمة المقدسات وعلى حرية العبادة، وانتهاك صارخ لمواثيق حقوق الإنسان العالمية".

بدوره، قال الناطق باسم "حماس"، حازم قاسم، في بيان، إن "قيام شرطة الاحتلال بقطع أسلاك مكبرات الصوت في المسجد الأقصى ومنع رفع أذان العشاء في أول أيام رمضان، (هو) عدوان عنصري على المقدسات، وانتهاك لحرية العبادة".

وأضاف قاسم موضحًا أن "هذه التصرفات تكشف حجم الاستهتار الصهيوني لمشاعر المسلمين في كل مكان، وضربها بعرض الحائط لكل القوانين والأعراف الإنسانية".

واقتحمت الشرطة الإسرائيلية، مساء الثلاثاء، سطح مئذنة باب الأسباط، أحد أبواب المسجد الأقصى، ومنعت مواطنيٍن صائميٍن من الإفطار قربه، بحسب "وفا".

في السياق نفسه دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، محمد حسين، إلى "ضرورة شد الرحال إلى المسجد الأقصى لإعماره في رمضان، خاصة في ظل الاقتحامات الإسرائيلية المتواصلة".

وأضاف المفتي، في بيان، "سلطات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتمنع المصلين من إعماره، وتفرض قيودا مشددة على رواده، وتحفر الأنفاق أسفله، وتغلق أبوابه، وغير ذلك من الممارسات والاعتداءات التي أصبحت تشكل خطرا حقيقيا وملموسا عليه".

والإثنين، اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين، المسجد الأقصى، بمرافقة عناصر من الشرطة.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة في 1967، ولا ضمها إليها عام 1981.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın