الدول العربية

عباس يبحث مع نظيره التونسي وملك الأردن أوضاع القدس

خلال اتصالين هاتفيين، وفق وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية.

09.05.2021
عباس يبحث مع نظيره التونسي وملك الأردن أوضاع القدس

Ramallah

رام الله/عوض الرجوب/الأناضول

بحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأحد، مع نظيره التونسي قيس سعيد، والعاهل الأردني عبد الله الثاني، "الأوضاع الخطيرة في مدينة القدس".

جاء ذلك في اتصالين هاتفيين بين الرئيس عباس والعاهل الأردني، والرئيس التونسي، وفق وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا).

وبحث الرئيس الفلسطيني مع ملك الأردن، "آخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية، والأوضاع الخطيرة التي تمر بها مدينة القدس".

كما تناول "الاعتداءات الإجرامية لقوات الاحتلال (الإسرائيلي) على أبناء شعبنا الفلسطيني والمصلين الآمنين في المسجد الأقصى، ومنع وصول الآلاف منهم لأداء واجباتهم الدينية في شهر رمضان الفضيل".

وجرى أيضا بحث "الاعتداءات الممنهجة على الفلسطينيين في حي الشيخ جراح (شرق المدينة)، والسعي لطردهم من بيوتهم والاستيلاء عليها لصالح المستوطنين".

واتفق الزعيمان على "مواصلة التنسيق والعمل والتحرك المشترك وعلى الأصعدة وفي المحافل كافة، من أجل وقف الاعتداءات الإسرائيلية على القدس ومقدساتها وأهلها"، بحسب المصدر ذاته.

وفي اتصال هاتفي آخر تلقاه عباس من نظيره التونسي، بحث الرئيسان "الأحداث الأخيرة والأوضاع الخطيرة التي تمر بها مدينة القدس".

وأكد قيس سعيد لنظيره الفلسطيني "وقوف تونس إلى جانب الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال في دولته وعاصمتها القدس الشريف".

وأطلع سعيد، الرئيس عباس على التعليمات التي أصدرها باعتبار تونس، العضو العربي بمجلس الأمن، لطلب لعقد جلسة لمجلس الأمن يوم غد الإثنين، "للتداول بشأن التصعيد الخطير والممارسات العدوانية لسلطات الاحتلال".

وقال الرئيس التونسي، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية، إن "هذا التحرّك من قبل تونس يأتي تأكيدا لالتزامها بمواصلة الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية".

وحذرت فلسطين، الأحد، من دعوات لاقتحام استيطاني جماعي للمسجد الأقصى الإثنين، متهمة الحكومة الإسرائيلية بتوسيع مشاركة "المنظمات الإرهابية" الاستيطانية في الاعتداءات ضد القدس.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح"، امتدت الجمعة والسبت إلى المسجد الأقصى، وأسفرت عن مئات الجرحى والمعتقلين في الجانب الفلسطيني.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın