الدول العربية

خلال 3 أشهر.. 70 حادثة عنف طالت المدنيين في مأرب اليمنية

وفق المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

16.04.2021
خلال 3 أشهر.. 70 حادثة عنف طالت المدنيين في مأرب اليمنية

Yemen

طارق الشال / الأناضول

أعلنت الأمم المتحدة، الجمعة، تعرض مدنيين في محافظة مأرب وسط اليمن لـ70 حادثة عنف مسلح خلال الربع الأول من العام الجاري.

جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم المفوضية السامية الأممية لشؤون اللاجئين إيكاتيريني كيتيدي، في مؤتمر صحفي عقدته بمقر الأمم المتحدة بجنيف، وفق الموقع الإلكتروني للمنظمة.

وقالت كيتيدي: "تعرب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن قلقها العميق إزاء سلامة السكان المدنيين مع تصاعد حدة النزاع في مأرب".

وأضافت: "يطول تأثير القتال بشكل متزايد مناطق في مدينة مأرب وما حولها، التي تؤوي أعدادا كبيرة من الأشخاص النازحين أصلا بسبب النزاع القائم".

وتابعت: "في مارس (آذار) وحده، وقعت 40 إصابة بين المدنيين، منهم 13 في مخيمات مؤقتة للعائلات النازحة، وهو أعلى رقم منذ سنوات".

ولم تذكر المسؤولة الأممية إجمالي عدد المصابين أو القتلى نتيجة تلك الحوادث خلال الربع الأول من العام الجاري.

وبينت أن "الغارات الجوية والقصف وتبادل إطلاق النيران ألحق أضرارا بالغة بالبنية التحتية المدنية والممتلكات".

وأفادت أنه "منذ بداية عام 2021، أدى احتدام الأعمال القتالية إلى نزوح أكثر من 13 ألفا و600 شخص (2272 أسرة) في مأرب، وهي منطقة تستضيف ربع النازحين داخليا في اليمن والبالغ عددهم 4 ملايين".

ومنذ 7 فبراير/ شباط الماضي، كثف الحوثيون هجماتهم في مأرب للسيطرة عليها، كونها أهم معاقل الحكومة اليمنية، والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز.

ويشهد اليمن حربا منذ نحو سبع سنوات، أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وللنزاع امتدادات إقليمية، منذ مارس 2015، إذ ينفذ تحالف بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın