السياسة, دولي, الدول العربية

تحالف عراقي: الوفد المفاوض ملزم بقرار رحيل قوات الأجنبية

بيان لتحالف "الفتح" بزعامة هادي العامري، المقرب من إيران قبيل الحوار الاستراتيجي الأمريكي العراقي

10.06.2020
تحالف عراقي: الوفد المفاوض ملزم بقرار رحيل قوات الأجنبية

Iraq

علي جواد / الأناضول

دعا تحالف برلماني بالعراق، الأربعاء، وفد بلاده المشارك في الحوار الاستراتيجي مع واشنطن، إلى الالتزام بقرار برلماني سابق يقضي بخروج القوات الأجنبية من البلاد.

جاء ذلك في بيان لتحالف الفتح (48 مقعدا من أصل 329 بالبرلمان)، الذي يتزعمه هادي العامري، المقرب من إيران، قبيل ساعات من بدء حوار استراتيجي بين بغداد وواشنطن، ينعقد على مدي يومين، لبحث مصير الوجود العسكري الأمريكي في العراق.

وقال البيان: "انطلاقًا من مسؤوليتنا الشرعية والوطنية، نجد لزامًا علينا تذكير رئيس وأعضاء الوفد العراقي المفاوض بالإجماع البرلماني الذي أكد ضرورة خروج القوات الأجنبية من العراق".

وأضاف أن "الوفد (العراقي) المفاوض يجب عليه الاستفادة من تجربة المفاوضات العراقية الأمريكية التي جرت عام 2008، وانتهت بسحب القوات الأمريكية من العراق".

وأوضح التحالف أن "تنفيذ قرار الإجماع النيابي برحيل القوات الأجنبية هو هدف استراتيجي يتطلع إليه الشعب العراقي"، حسب البيان ذاته.

والأربعاء والخميس، ينعقد الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن، عبر تقنية "فيديو كونفرانس"؛ لبحث مصير الوجود العسكري والتعاون الاقتصادي والسياسي، حسب بيان سابق للحكومة العراقية التي تشكلت مجددا الشهر الماضي.

ومطلع العام الجاري، تصاعد خلاف بين عادل عبد المهدي (رئيس حكومة تصريف الأعمال بالعراق آنذاك) والإدارة الأمريكية، على خلفية مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس بغارة جوية على بغداد، في 3 يناير/كانون الثاني.

وعقب الغارة الجوية، طلب عبد المهدي من البرلمان التصويت إصدار قرار إلزامي لاخراج قوات التحالف من البلاد، وهو ما تم بالفعل، لكن واشنطن قالت إنها لاتتعامل مع قرارات تصدر من حكومة مستقيلة.

وفي 2014، انتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن تحالف دولي لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابي، بناءً على طلب من حكومة بغداد برئاسة نوري المالكي آنذاك.

وكانت القوات الأمريكية غادرت العراق بشكل كامل أواخر عام 2011 بعد 8 سنوات من الاحتلال عقب الإطاحة بنظام صدام حسين عام 2003.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.