الدول العربية

برهم صالح: الإرهاب والعنف ما زالا يشكلان تهديدًا للعراق

بحسب كلمة للرئيس العراقي بمناسبة ذكرى المولد النبوي

28.10.2020
برهم صالح: الإرهاب والعنف ما زالا يشكلان تهديدًا للعراق

Iraq

بغداد/ علي جواد/ الأناضول

قال الرئيس العراقي، برهم صالح، الأربعاء، إن الإرهاب والعنف ما زالا يشكلان تهديدًا للأمن والسلم المجتمعي في البلاد.

وأضاف صالح، في كلمة له بمناسبة ذكرى المولد النبوي (الخميس)، إن "ما حصل، خلال الأيام القليلة الماضية، من جرائم قتل وترويع في الفرحاتية وخانقين وكركوك (شمال)، يؤكد أن الإرهاب والعنف ما زالا يشكلان تهديدًا للأمن والسلم المجتمعي في العراق"، بحسب تسجيل مصور بثته الرئاسة على موقعها الإلكتروني.

وفي 17 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وقعت مجزرة في قرية "الفرحاتية" في مدينة "بلد" جنوبي محافظة "صلاح الدين" (شمال)، ذات الأكثرية السُنية، حيث قتل مجهولون 8 أشخاص رميا بالرصاص، ولا يزال مصير 4 آخرين مجهولاً.

وتوجهت أصابع الاتهام إلى فصائل مسلحة شيعية منضوية تحت قوات الحشد الشعبي، إضافة إلى تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأضاف صالح أن "عصابات القاعدة وداعش ومختلف المسميات الإرهابية التكفيرية والمتشددة، قتلت واستهدفت المسلمين والمسيحيين والإيزيديين والصابئة على حد سواء".

وتابع: "إن ضحايا المسلمين في هذه الجرائم الوحشية أضعاف ما طال أبناء الديانات الأخرى، وبما يؤكد أن هؤلاء القتلة لا دين لهم".

وشدد على أن "الإرهاب بات بمختلف نسخه الخطر المباشر الذي يعمد إلى تشويه قيم الدين ورسالته كما جاء بها الرسول، بل إنه يستهدف المنظومةَ الإسلامية أكثر من غيرها".

وزادت في العراق، منذ مطلع العام الجاري، وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بأنهم من "داعش"، لا سيما في المنطقة بين محافظات كركوك وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق)، المعروفة باسم "مثلث الموت".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın