السياسة, الدول العربية

المغرب: ندعم استقرار دول الخليج ونرفض ما يهددها

خلال مباحثات بين وزير الخارجية المغربي والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الذي أكد أن حل نزاع إقليم الصحراء "لا يمكن أن يتم إلا في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدة ترابها"

23.02.2021
المغرب: ندعم استقرار دول الخليج ونرفض ما يهددها

Rabat

الرباط / خالد مجدوب / الأناضول

أكد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، الثلاثاء، دعم بلاده لأمن واستقرار دول الخليج العربي، ورفضها لكل تهديد يطولها.

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية، عقب لقاء بوريطة، عبر اتصال مرئي، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي، نايف الحجرف.

وأشاد بوريطة بما يربط المغرب بدول مجلس التعاون من "قواسم مشتركة وتضامن موصول".

كما شملت المحادثات، وفق البيان، عددا من القضايا العربية والإقليمية، أعرب فيها الجانبان عن تطابق وجهات نظرهما إزاءها.

وعبر بوريطة عن استعداد بلاده لمواصلة العمل مع الدول الخليجية "من أجل تطوير مسار الشراكة".

من جهته، أشاد الحجرف، بجهود العاهل المغربي، رئيس لجنة القدس (تابعة لمنظمة التعاون الإسلامي)، في الدفاع عن الوضع الخاص للقدس وحماية طابعها الإسلامي وصيانة حرمة المسجد الأقصى والدفاع عن الهوية التاريخية لهذه المدينة كأرض للتعايش بين الأديان السماوية، وفق البيان ذاته.

وجدد تأكيد موقف دول المجلس الثابت في دعم سيادة المغرب على صحرائه (إقليم الصحراء) ووحدة أراضيه، معتبرا أن أي حل "لهذا النزاع الإقليمي المفتعل، لا يمكن أن يتم إلا في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدة ترابها".

ومنذ 1975، هناك نزاع بين المغرب و"البوليساريو" حول إقليم الصحراء، بدأ بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة.

وتحول الصراع إلى مواجهة مسلحة استمرت حتى 1991، وتوقفت بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، فيما تطالب "البوليساريو" باستفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي لاجئين من الإقليم.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın