الدول العربية

العراق.. الصدر يدعم مبادرة الكاظمي بإجراء حوار وطني

زعيم التيار الصدري اشترط أن يكون الحوار بإشراف أممي وأن يستثنى منه "كل من له انتماء بعثي أو إرهابي"

10.03.2021
العراق.. الصدر يدعم مبادرة الكاظمي بإجراء حوار وطني

Iraq

بغداد / إبراهيم صالح / الأناضول

أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأربعاء، دعمه مبادرة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، بإجراء حوار وطني بين مختلف الفرقاء.

جاء ذلك في بيان تلاه حيدر الجابري، المسؤول الإعلامي لمكتب الصدر، خلال مؤتمر صحفي بمدينة النجف جنوبي العراق، تابعه مراسل الأناضول.

وقال الصدر في بيانه: إن "الجميع مطالب بتفعيل الحوار الإصلاحي بين كل الفرقاء بمن فيهم الجيل الشبابي الاحتجاجي".

واشترط أن "يجري الحوار تحت إشراف أممي، وأن يستثنى منه كل من له انتماء بعثي أو إرهابي"، دون تحديد من يقصد بـ"الإرهابي".

ولفت إلى أن "بعض الجهات السياسية تعمل على استغلال المندسين في الاحتجاجات السلمية، من أجل تصعيد أمني وسياسي، لاستغلاله في مغانم انتخابية، وأغراض سياسية".

ودعا الصدر، الحكومة إلى "القيام بمهامها للحفاظ على الأمن وهيبة الدولة".

والإثنين، دعا الكاظمي، في خطاب متلفز، إلى حوار وطني بين مختلف القوى السياسية والحركة الاحتجاجية من أجل تحقيق تطلعات العراقيين.

كما طالب القوى السياسية والأحزاب بـ"تغليب مصلحة الوطن والابتعاد عن لغة الخطاب المتشنج، والتسقيط السياسي، والتهيئة لإنجاح الانتخابات المبكرة، ومنح الشعب فرصة الأمل والثقة بالدولة وبالنظام الديمقراطي".

وتأتي هذه الدعوة وسط تحضيرات تجريها البلاد لإجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة المقررة في 10 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

ويعيش العراق أجواء متوترة منذ أواخر 2019، جراء حركة احتجاجية واسعة النطاق ضد النظام الحاكم والطبقة السياسية المتهمة بالفساد والتبعية للخارج.

ونجح الحراك، الذي لا يزال متواصلا على نحو محدود، في الإطاحة بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي.

وتم تشكيل حكومة جديدة برئاسة الكاظمي، لإدارة مرحلة انتقالية وصولا إلى الانتخابات البرلمانية المبكرة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın