دولي, الدول العربية

السودان.. خلاف بين وزير الخارجية ومتحدث الوزارة حول التطبيع

المتحدث باسم وزارة الخارجية حيدر بدوي، أعلن الثلاثاء عزم بلاده تطبيع العلاقات مع إسرائيل

18.08.2020
السودان.. خلاف بين وزير الخارجية ومتحدث الوزارة حول التطبيع

Sudan

الخرطوم/الأناضول

قالت وزارة الخارجية السودانية، الثلاثاء، إنها "تلقت بدهشة" تصريحات المتحدث باسم الوزارة حيدر بدوي، عن سعي الخرطوم لإقامة علاقات مع إسرائيل.

وأضافت في بيان صادر عن وزير الخارجية المكلف عمر قمر الدين: "وجدت هذه التصريحات وضعا ملتبسا يحتاج للتوضيح".

وأضاف البيان أن "أمر العلاقات مع إسرائيل لم تتم مناقشته في وزارة الخارجية بأي شكل كان".

وقال: "لم يتم تكليف السفير حيدر بدوي للإدلاء بأي تصريحات بهذا الشأن".

وفي وقت سابق الثلاثاء، قال متحدث الخارجية السودانية حيدر بدوي، إن لقاء رئيس المجلس السيادي "عبد الفتاح البرهان" مع رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، قبل أسابيع، كان "خطوة جريئة فتحت الباب أمام اتصالات يمكن أن تتم بين الطرفين".

وأضاف: "نسعى لأن يكون ملف التعامل مع إسرائيل لدى الخارجية باعتبارها وزارة سيادية".

وأشار المتحدث إلى أن "الاتجاه نحو إقامة علاقات مع إسرائيل ليس بالجديد وسبقنا إليه وزير خارجية النظام البائد إبراهيم غندور".

وأكمل: "نحن لسنا أول دولة تطبع مع إسرائيل وعلاقتنا مع اليهود قديمة منذ عهد موسى عليه السلام، وسنناقش التطبيع مع إسرائيل في دهاليز السلطة بالخرطوم ولسنا تبعا لغيرنا".

وتابع: "تطبيعنا مع إسرائيل سيكون مختلفا ومن نوع فريد ولا يشبه الدول الأخرى".

وقال: "إسرائيل ستستفيد من السودان، ونحن سنستفيد منها ويجب التعامل ند بند، إسرائيل ستستفيد منا فائدة عظيمة".

وعن قدرات السودان الزراعية ومدى إمكانية استفادة تل أبيب منها مقابل استفادة الخرطوم من التكنولوجيا الإسرائيلية في الزراعة بخلاف المصالح الأخرى.

واستطرد: "في علاقتنا مع دولة إسرائيل لن نكرر أخطاء دول عربية (لم يحددها) وعلاقتنا ينبغي أن تستند على مصالحنا وألا تتعارض مع قيمنا في الحرية والسلام والعدالة".

ورأى أن "السلام بين السودان وإسرائيل سيسهم في دعم القضية الفلسطينية".

وقال متحدث الخارجية: "السلام مع إسرائيل والتطبيع معها يسوقنا لنفي تهمة الإرهاب عنا".

واستطرد: "رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ليس من ضمن شروط التطبيع مع إسرائيل ولكنه يمكن أن يساهم".

وكشف عن اجتماع طارئ بين رئيس مجلس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك ووزير الخارجية السوداني المكلف عمر قمرالدين حول تطورات الأوضاع في ملف السودان مع إسرائيل.

وأضاف: "دبلوماسية الثورة يجب أن تكون مختلفة ولم يعد هنالك إمكانية للكتمان ولابد من خطط واستراتيجيات لنتقدم للأمام".

وهنأ الإمارات على موقفها بالتطبيع مع إسرائيل، مشيرا إلى أن "هنالك عدة دول عربية لديها علاقات مع إسرائيل من ضمنها قطر ومصر والأردن والمغرب وموريتانيا".

وأضاف :"لسنا أول دول تطبع ولكننا الأهم حتى من مصر نفسها، وعلاقتنا مع اليهود قديمة، لقد ولدت اليهودية على شاطئ السودان في النوبة".

وتحفظ المتحدث باسم الخارجية السودانية في رده على سؤال مراسل الأناضول خلال المؤتمر الصحفي حول مكونات اللجنة التي تعمل في ملف التطبيع بين السودان وإسرائيل بالقول: "لا تعليق".

وفي السياق، قال مصدر دبلوماسي سوداني للأناضول الثلاثاء، إن خلافا نشب بين وزير الخارجية السوداني المكلف عمر قمرالدين والمتحدث باسم الوزارة حيدر بدوي على خلفية تصريحات الأخير حول التطبيع.

وأشار المصدر الدبلوماسي الذي طلب عدم نشر اسمه، إلى أن حمدوك طلب اجتماع مع قمر الدين حول تطورات ملف التطبيع والخلاف بين الرجلين في الوزارة.

وتأتي تصريحات متحدث الخارجية السودانية، بعد 5 أيام من إعلان الإمارات عن اتفاق تطبيعي مع إسرائيل.

وفي فبراير/شباط الماضي، عبرت طائرة إسرائيلية، لأول مرة، فوق الأجواء السودانية، بعد أقل من أسبوعين على لقاء نتنياهو والبرهان، بحسب إعلام عبري.

وفي عدة حالات سابقة، مرت طائرات إسرائيلية عبر أجواء السودان، لكنها اضطرت للتوقف في عمان أو في وجهة أخرى حتى لا تسجل الرحلة باعتبارها "رحلة إسرائيلية"، وفق المصدر ذاته.

وباستثناء مصر والأردن، اللتين ترتبطان مع إسرائيل بمعاهدتي سلام، لا تقيم أية دولة عربية أخرى علاقات رسمية معلنة مع إسرائيل.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın