تركيا, الدول العربية

أردوغان ينتقد استمرار الغارات الإسرائيلية على غزة

الرئيس التركي في تصريحات صحفية عقب صلاة الجمعة: - نريد أن تتابع الإنسانية جمعاء عن كثب العداء الذي تكنه إسرائيل تجاه الدين الإسلامي

16.04.2021
أردوغان ينتقد استمرار الغارات الإسرائيلية على غزة

Istanbul

إسطنبول/ الأناضول

الرئيس التركي في تصريحات صحفية عقب صلاة الجمعة:
- نريد أن تتابع الإنسانية جمعاء عن كثب العداء الذي تكنه إسرائيل تجاه الدين الإسلامي
- طالما أصرت إسرائيل على مواصلة هذا الموقف لا يمكن لعلاقاتنا الثنائية أن تصل إلى المستوى المأمول
- نريد أن تتابع الإنسانية جمعاء عن كثب العداء الذي تكنه إسرائيل تجاه الدين الإسلامي
- وزير خارجيتنا أوقف نظيره اليوناني عند حده
- تركيا واليونان دولتان متجاورتان ولهما توجهات مختلفة جدا وعلاقات دافئة بحكم التاريخ
- تمنع اليونان أبناء الأقلية التركية من انتخاب مفتي عام بأنفسهم وتقوم هي بتعيينه

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، استمرار إسرائيل في شن الغارات الجوية على قطاع غزة الفلسطيني.

وقال في تصريحات صحفية عقب صلاة الجمعة بمدينة إسطنبول، إن الغارات على غزة (فجر اليوم) "مؤشر واضح للغاية على موقف إسرائيل تجاه المسلمين".

وتابع الرئيس التركي: "نعلم عداء إسرائيل للإسلام"، مؤكدا أن الإدارة الإسرائيلية "لا تتخلى عن عاداتها" هذه.

وأردف: "نريد أن تتابع الإنسانية جمعاء عن كثب العداء الذي تكنه إسرائيل تجاه الدين الإسلامي، ثم تجري تقييماتها على أساس ذلك".

وأضاف: "طالما أصرت إسرائيل على مواصلة هذا الموقف لا يمكن لعلاقاتنا الثنائية أن تصل إلى المستوى المأمول".

وفي شأن آخر، تطرق أردوغان إلى السجال الذي دار بين وزيري الخارجي التركي مولود تشاووش أوغلو واليوناني نيكوس ديندياس، خلال مؤتمر صحفي الخميس، في أنقرة.

وقال في هذا الصدد إنه استقبل ديندياس أولا في القصر الرئاسي، وجرى اللقاء في أجواء دافئة.

واستدرك: "لكن مع الأسف، انحرف الأمر إلى أرضية مختلفة جدا خلال اللقاء الذي أجراه مع وزير خارجيتنا".

وتابع: "بالطبع، وزير خارجيتنا أوقف نظيره اليوناني عند حده بعد تصرفاته وموقفه ولم يكن بوسعه أن يتحلى بليونة أكثر لأن ذلك لم يكن ليليق بنا كشعب ودولة".

وقال أردوغان إنه أبلغ الوزير اليوناني بضرورة عدم إقحام أطراف أخرى في العلاقات بين البلدين، سواء الاتحاد الأوروبي أو غيره، وأن تكون هناك فترة توافق.

وأضاف: "تركيا واليونان دولتان متجاورتان ولهما توجهات مختلفة جدا وعلاقات دافئة بحكم التاريخ".

وأشار أردوغان إلى أن عدد أبناء جلدته الذين يعيشون في منطقة تراقيا الغربية باليونان يبلغ حوالي 150 ألفا، وتركيا لديها مواطنون من الروم.

وشدّد على أن ديندياس التقى على هامش زيارته بطريرك الروم الأرثوذكس بإسطنبول بارثولوميوس، وشخصيات من المواطنين الأتراك ذوي أصول رومية.

وأوضح أن هذا الأمر "يعد إيجابيا بالنسبة إلى تركيا لكن ولسبب ما، لا تولي اليونان الاهتمام اللازم لمواطنيها من الأقلية التركية في تراقيا الغربية".

وأكّد أردوغان أنه بالإضافة إلى ذلك تمنع اليونان أبناء الأقلية التركية من انتخاب مفتي عام بأنفسهم وتقوم هي بتعيينه وهذا انتهاك لمعاهدة "لوزان".

ولفت إلى أن تركيا لا تقوم بتعيين بطريرك الروم بل يتولى تعيينه مجلس "سان سينود" الذي يتشكل من مواطنين أتراك.

وقال أردوغان إن المفتي العام في تراقيا الغربية يجب أن ينتخب بنفس الطريقة من قبل المسؤولين عن الإفتاء أو الأئمة أو ما شابه لكن اليونان لا تتحمل ذلك.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın