دولي, التقارير

"حوار الأديان".. قناع "غولن" الإرهابي في الولايات المتحدة (تقرير)

يواصل تنظيم فتح الله غولن الإرهابي، من مقره في الولايات المتحدة، أنشطته الإرهابية تحت عباءة "الحوار بين الأديان"، والتي سخر لها دور نشر وطباعة تدر عليه ملايين الدولارات.

21.04.2021
"حوار الأديان".. قناع "غولن" الإرهابي في الولايات المتحدة (تقرير)

New York

نيويورك/ مجاهد أوقطاي/ الأناضول

- سخر التنظيم لأنشطة الحوار بين الأديان دور نشر وطباعة تدر عليه ملايين الدولارات
- الأعضاء البارزين في تنظيم غولن بالولايات المتحدة أسسوا علاقات وثيقة مع رجال دين من ديانات مختلفة
- تكتسب أنشطة الحوار بين الأديان زخما خاصًا خلال شهر رمضان

يواصل تنظيم فتح الله غولن الإرهابي، من مقره في الولايات المتحدة، أنشطته الإرهابية تحت عباءة "الحوار بين الأديان"، والتي سخر لها دور نشر وطباعة تدر عليه ملايين الدولارات.

ويسعى تنظيم غولن الإرهابي إلى تسريع أنشطة الحوار بين الأديان في الولايات المتحدة، التي تدير عجلة دور نشر وطباعة كتب تابعة له، بلغت مرابحها السنوية لصالح زعيم التنظيم نحو 4.5 مليون دولار أمريكي.

وخلال السنوات الأخيرة سعى التنظيم، الذي شجع زعيمه فتح الله غولن في تسعينيات القرن الماضي على "الحوار بين الأديان"، للتركيز على طباعة الكتب وتوزيعها عبر دار " Ant Store" لتوزيع الكتب في ولاية نيوجيرسي الأمريكية، بغرض الوصول إلى شريحة واسعة من رجال الدين المسلمين ومن ديانات أخرى.

ومن المعروف أن الأعضاء البارزين في تنظيم غولن الإرهابي بالولايات المتحدة أسسوا علاقات وثيقة مع رجال دين من ديانات مختلفة تحت مسمى "الحوار بين الأديان"، وطوروا مشروعًا مشتركًا خاصة مع المنظمات المسيحية واليهودية الناشطة في الولايات المتحدة.

وتكتسب أنشطة الحوار بين الأديان زخما خاصًا خلال شهر رمضان، حيث يسعى أعضاء تنظيم غولن وعائلاتهم، من خلال إقامة صلوات التراويح في شهر رمضان، والمشاركة في عظات الأحد في بعض الكنائس التي هم على تواصل معها، لبناء علاقات وثيقة مع المنظمات المسيحية الناشطة في الولايات المتحدة وغيرها من البلدان.

وفي رمضان 2018، لوحظ أن أعضاء التنظيم حوّلوا كنيسة كانوا يرتادونها بانتظام في "كليفسايد بارك" في نيوجيرسي، إلى مكان لعقد اجتماعاتهم. وفي مقاطع مصورة ، ظهر "ألب أسلاندوغان"، رئيس تحالف القيم المشتركة وهي المنظمة الشاملة لأنشطة حوار الأديان في تنظيم غولن الإرهابي في الكنيسة المذكورة، لأكثر من مرة في هذه الاجتماعات.

وفي السياق ذاته، جرى تصوير العديد من أعضاء تنظيم غولن الإرهابي أثناء تواجدهم في الكنيسة مع أطفالهم وزوجاتهم لساعات، قبل أن إطفاء أنوار الكنيسة وإغلاق أبوابها.

- التنظيم يستغل دور النشر والطباعة

اضطر تنظيم غولن الإرهابي، بعد معاناته جراء صعوبات مالية واجهته عام 2013، إلى إغلاق العديد من محطاته التلفزيونية والصحف التابعة له في الولايات المتحدة، مفضلًا التركيز على الكتب والمطبوعات لدعم حملات الترويج للتنظيم، بما في ذلك تنظيم نشاطات في قضايا الحوار بين الأديان.

وفي إطار تلك الأنشطة، يقوم تنظيم غولن بنشر كتب تستهدف 3 كتل اجتماعية متباينة من خلال 3 دور نشر مختلفة تابعة له، تهدف في الظاهر لنشر أفكار حول الحوار بين الأديان، وفي الباطن الترويج للتنظيم بين القراء الأمريكيين والعالميين وجني المزيد من المرابح المادية.

وفي الوقت الذي تشرف فيه دار "Ant Store" للنشر على تنظيم الاجتماعات التي يشارك فيها "إسماعيل بويوك جلبي"، أحد أبرز قادة التنظيم في الولايات المتحدة، تقوم دار النشر المذكورة بتقديم كافة أنواع الدعم لدور النشر الثلاثة التابعة لتنظيم غولن.

وتهدف الكتب المنشورة باللغة التركية والتي تُنشر من قبل "دار ثريا للنشر" التابعة للتنظيم، للترويج للأفكار الدينية الخاصة بزعيم التنظيم "فتح الله غولن"، واستهداف الشريحة المتدينة التي يعتبرها التنظيم بأنها تشكل الحاضنة الشعبية.

كما ينشر التنظيم عبر دار النشر الثانية (Tuğra Books)، كتباً باللغة الإنكليزية تستهدف الجيل الجديد من الأطفال والشباب الأتراك والمسلمين، حيث يبرز بين تلك الكتب المنشورة كتاب "يسوع ومحمد" لدانيال هاميل، و"عيسى.. رسالة ومعجزات" لإسماعيل بويوك جلبي، إضافة إلى مجموعة من الكتب لمؤلفين أجانب يثنون على أنشطة التنظيم.

دار النشر الثالثة "Blue Dome Press"، وهي من بين الشركات التابعة لـ "Ant Store"، تنشط في الولايات المتحدة منذ عام 2014 ولديها 37 موظفًا ودخل سنوي يزيد عن 3 ملايين دولار.

السمة المشتركة للكتب المنشورة في دور النشر الثلاث، هي تركيزها على نشر الكتب الخاصة بقادة التنظيم حول الحوار بين الأديان وإيصالها إلى الجمهور الأمريكي باللغة الإنكليزية، وإظهار زعيم التنظيم فتح الله غولن، على أنه زعيم روحي يحتضن جميع الأديان على غرار غاندي ودالاي لاما.

ومن المتوقع أيضًا أن يفتتح تنظيم غولن الإرهابي دورًا للنشر بأسماء مختلفة لطباعة الكتب والمجلات المدرسية لصالح أكثر من 200 مدرسة يقوم بإدارتها في الولايات المتحدة.

وبحسب معلومات حصل عليها مراسل الأناضول من مصادر مطلعة، فقد بلغت مرابح المبيعات السنوية لدور النشر الثلاثة التي تدار من قبل مصطفى أوزكان، المعروف بأنه الصندوق الأسود لغولن، نحو 4.5 مليون دولار.

- كتب زعيم التنظيم موجودة على رفوف أكبر سلسلة متاجر كتب في الولايات المتحدة

وخلال السنوات الماضية، سعى التنظيم من خلال دور النشر التابعة له، للتواجد على موقع أمازون حيث يتم بيع تشكيلة واسعة من الكتب عبر الإنترنت، وعلى رفوف سلسلة متاجر (Barness & Noble) الأمريكية التي تمتلك أكبر سلسلة متاجر كتب في الولايات المتحدة.

ومن الممكن العثور على ترجمة باللغة الإنجليزية لـ 31 كتابًا لزعيم التنظيم الإرهابي، فتح الله غولن، في فروع أشهر المكتبات الأمريكية وعلى مواقعها الإلكترونية، و30 كتابًا عن سيرة حياة زعيم التنظيم.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın