اقتصاد

كورونا.. تونس تقلّص ساعات منع التجول وترفع الحجر الصحي

وفق متحدثة وزارة الصحة نصاف بن عليّة، خلال مؤتمر صحفي بمشاركة وزير السياحة الحبيب عمّار، ومدير معهد "باستور" هاشمي الوزير

05.03.2021
كورونا.. تونس تقلّص ساعات منع التجول وترفع الحجر الصحي

Tunisia

تونس/علاء حمّودي/ الأناضول

أعلنت السلطات التونسية، الجمعة، تقليص ساعات حظر التجوال ورفع الحجر الصحي الإجباري عن الوافدين من الخارج وتعويضه بالحجر الذّاتي، ضمن التخفيف من إجراءات مكافحة فيروس كورونا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته متحدثة وزارة الصّحة نصاف بن عليّة، في مقر رئاسة الحكومة بالعاصمة، بمشاركة وزير السّياحة الحبيب عمّار، ومدير معهد باستور (حكومي) هاشمي الوزير، حول مستجدات وباء كورونا.

وقالت بن عليّة: "تقرر التّخفيف من إجراءات حظر التّجوال بتقليص عدد ساعات الحظر العمول بها منذ 15 يناير (كانون الثاني) الماضي (من الساعة 8:00 مساء وحتى 05:00 صباحا).

وأضافت أن حظر التّجوال سيكون يوميا من الساعة 10:00 مساء حتى 05:00 من صباح اليوم التالي، وذلك في الفترة من 8 إلى 28 مارس/ آذار الجاري.

وأردفت بن عليّة، أنه تقرر كذلك "رفع الحجر الصّحي الإجباري على القادمين من خارج البلاد وتعويضه بالحجر الذاتي والمتابعة في الفترة من 8 إلى 28 مارس مع إظهار تقرير طبي يثبت عدم الإصابة بفيروس كورونا لم يمض على تسلمه أكثر من 72 ساعة".

وتابعت: "سيتم خلال الحجر الذاتي إجراء تحليل سريع فور وصول القادمين، يليه تحليل ثانٍ بعد يومين، وستكون أجهزة وزارة الصّحة مشرفة على هذه العملية الوقائية".

وأشارت بن عليّة، إلى أنه "تقرر أيضا إلغاء قرار منع التنقل بين المدن، وفرض رقابة على المناطق التي ترتفع فيها الإصابات بالفيروس".

ولفتت إلى أن "المؤشرات الوبائية شهدت في الآونة الأخيرة تراجعا ملحوظا وهو ما يتضح من خلال عدد الإصابات والوفيات المسجلة والحالات التي توجه إلى المستشفيات مقارنة بالفترة الماضية".

وعلى صعيد متصل قالت بن علية: "سجلنا في اليومين الماضيين إصابات غير مؤكدة بالسّلالة البريطانية المتحولة لفيروس كورونا وعددها 22 حالة".

بدوره قال عمّار خلال المؤتمر: "بدأنا التجهيز لموسم الحجوزات للموسم السّياحي المقبل، وسيكون البروتوكول الصّحي الخاص باستقبال السّائحين جاهزًا في أقرب وقت".

وأشار الوزير التونسي إلى أن رفع قيد الحجر الإجباري على الوافدين "سيفتح الباب لموسم سياحي جيد".

من جهته أكد هاشمي الوزير، أن "استقبال الدفعات الأولى من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا ستكون خلال شهر مارس (دون تحديد تاريخ معين)".

وأفاد أن "وزارة الصحة بمعية الجهات الحكومية تعمل بجهد لتنفيذ استراتيجية تلقيح مكثفة فور وصول اللقاحات التي حرصت اللجنة العلمية بوزارة الصّحة على أن تكون ذات جودة ونجاعة وسلامة في آن واحد على متلقيها".

وكان من المقرر أن تصل أول دفعة من اللقاحات بنحو 93 ألف و600 جرعة من لقاح "فايزر" في فبراير/ شباط الماضي، تليها كميات أخرى من نوع "استرازينيكا" البريطانية، ولقاحات من أنواع أخرى.

وحتى أمس الخميس، ارتفع إجمالي الإصابات بكورونا في تونس إلى 235 ألفًا و643 اصابة، منها 8 آلاف و106 حالة وفاةً، و200 ألفًا و209 حالة تعافٍ.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın