الدول العربية, أخبار تحليلية, التقارير

ماذا وراء الهجوم الإسرائيلي الدموي على المسجد الأقصى؟ (تحليل)

محللون يرون في عنف الاحتلال الإسرائيلي المفرط بمدينة القدس محاولة يائسة لإظهار المدينة وكأنها تحت السيادة الإسرائيلية، بالإضافة إلى سعي نتنياهو لكسب رضى المستوطنين لأسباب "سياسية" و"انتخابية"

10.05.2021
ماذا وراء الهجوم الإسرائيلي الدموي على المسجد الأقصى؟ (تحليل)

Ramallah

رام الله/عوض الرجوب/الأناضول

** محمد أبو علان: قوات الاحتلال لا تفوت فرصة لتعميق سيطرتها على مدينة القدس
** نواف العامر: نتنياهو يستخدم المتطرفين لتحقيق أمانيه وقلب الطاولة الأمنية في المنطقة
** حاتم عبد القادر: سلطات الاحتلال تسعى لإيصال رسالة دموية من خلال القمع الوحشي
** يوسف الشرقاوي: الحكومة الإسرائيلية تأتمر بأوامر المستوطنين

يرى محللون سياسيون أن العدوان الواسع الذي ارتكبته قوات الاحتلال، على المسجد الأقصى في مدينة القدس، يوم الإثنين، يسعى إلى إظهار "السيادة" الإسرائيلية على المدينة المقدسة.

ومن زاوية ثانية، يشير المراقبون إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، يسعى من خلال هذا التصعيد إلى كسب رضى المستوطنين، لأسباب سياسية وانتخابية.

ولم تتوقف، منذ نحو شهر، المواجهات في مدينة القدس بين مواطنيها الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلية، لكن الأيام الأخيرة من شهر رمضان تشهد تصعيدا ملحوظا في المسجد الأقصى، الذي دوّت في رحابه أصوات الرصاص والقنابل الإسرائيلية موقعة مئات الجرحى والأسرى.

ويقول المحللون إنه لا ينبغي النظر للمواجهات الجارية على أنها أحداث طارئة، بل يجزمون أنها تأتي في إطار "معركة السيادة على القدس"، في ظل دعم رسمي إسرائيلي للمستوطنين المتطرفين، ومحاولة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الهروب من أزماته الداخلية.

وفي الوقت الذي تسعى فيه إسرائيل للظهور وكأنها صاحبة "السيادة" على المدينة، بما في ذلك المسجد الأقصى، فإن الفلسطينيين ينجحون في عكس صورة مخالفة مفادها أنها مدينة واقعة تحت الاحتلال والقمع، وفق المحللين.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، خاصة في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح"، امتدت لاحقا إلى المسجد الأقصى، أسفرت عن مئات الإصابات وحالات الاعتقال بين الفلسطينيين.

وصباح الإثنين، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، باحات المسجد الأقصى، مستخدمة الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، وأوقعت نحو 215 جريحا قبيل انسحابها من باحاته منتصف النهار.

ومطلع شهر رمضان، أعلنت جماعات استيطانية عن تنفيذ "اقتحام كبير" للأقصى يوم 28 رمضان (اليوم)، بمناسبة ما يسمى بـ"يوم القدس" العبري الذي احتلت فيه إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، ويتوقع تنظيم مسيرة حاشدة للمستوطنين مساءً.

** معركة مستمرة

يرى الكاتب الفلسطيني محمد أبو علان أن إسرائيل "لا تفوّت فرصة في محاولة تعميق سيطرتها على مدينة القدس".

ويضيف لوكالة الأناضول "أحداث باب العامود و حي الشيخ جراح، ليست مستجدا في السياسة الإسرائيلية، وإنما شيء ثابت منذ السنوات الأولى للاحتلال".

ويقول إن ما يجري في المدينة المحتلة "معركة للسيطرة على المدينة"، مشيرا إلى وجود قناعة داخل إسرائيل تفيد بأن "توتير الأوضاع يأتي في إطار السيطرة على فضاء المدينة".

ويتابع أبو علان أن تحميل أطراف إسرائيلية، وفصائل وجهات فلسطينية، مسؤولية الأحداث، يندرج في إطار محاولة "خلق المزيد من التوترات بإلقاء الكرة بعيدا عن مسؤولية الاحتلال".

ويضيف أن "المحرج للاحتلال هو أن الأحداث تظهر هشاشة عبارة (السيادة) على مدينة القدس، وأنها ليست تحت سيادته وإنما تحت السيطرة الاحتلالية المباشرة".

ويخلص المدوّن الفلسطيني إلى أن "وجود الاحتلال بحد ذاته سبب في أحداث القدس أمس واليوم وغدا".

** أزمات نتنياهو واستجلاب المتطرفين

بدوره، يشير الصحفي والمحلل السياسي نواف العامر، إلى سبب آخر، للتصعيد الإسرائيلي، وهو محاولة رئيس الحكومة الانتقالية الحالي، بنيامين نتنياهو، كسب رضا المستوطنين، بهدف "الحفاظ على وجوده داخل الحكومة وعدم تقديم رأسه لمقصلة المحاكمة والقضاء".

ويضيف أن نتنياهو يستخدم المتطرفين "لتحقيق أمانيه وقلب الطاولة الأمنية في المنطقة، لاستجلاب المزيد من الأصوات للحفاظ على نفسه في الحكومة، وإظهار نفسه، أمام اليمين، أنه المنقذ الذي سيخلص إسرائيل".

ويحاكم نتنياهو حاليا على ذمة 3 قضايا فساد؛ ويُعتقد أن فقدانه منصب رئيس الحكومة، قد يسرع في دخوله السجن.

ويذهب العامر إلى أن نتنياهو يحاول أيضا الحفاظ على تماسك حزبه (الليكود) من خلال الاقتحام والتصعيد الميداني.

ويرى أن "الكيان الإسرائيلي لا يستطيع أن يعيش دون توتر، في كل مرة يحاول قادة إسرائيل الإظهار لمجتمعهم وكأنهم مستهدفين من خلال اختلاق عدو جديد، لكنهم يفشلون".

ويشير الصحفي الفلسطيني إلى وجود مداولات في الإعلام الإسرائيلي حول "تخبط نتنياهو والمؤسسة الأمنية خلال الأيام الأخيرة، وخاصة من خلال استفزاز فلسطيني الداخلي".

وعن فرصة العودة للهدوء يقول العامر "السهم خرج، ونتنياهو أطلق سهمه المنتظر، وسحب القوات من الشوارع لن ينهي التوتر".

ويتوقع المحلل السياسي أن يتلقى نتنياهو خلال الساعات القادمة "مزيدا من الضربات الموجعة من داخل حزبه، ومن الخارج وربما غزة".

وفي بيانات منفصلة، حذرت أجنحة عسكرية للفصائل الفلسطينية من أي تصعيد إسرائيلي في المسجد الأقصى، وقالت إنها لن تبقى صامتة.

** تفريغ الأقصى والقدس

بدوره، يقول حاتم عبد القادر، عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" إن التصعيد الإسرائيلي مرتبط بالتظاهرة التي يعتزم المستوطنون تنظيمها بعشرات الآلاف في القدس الشرقية المحتلة، اليوم الإثنين.

ويضيف عبد القادر (يقيم في مدينة القدس) أن "سلطة الاحتلال تحاول التمهيد للتظاهرة الاستيطانية ودعوات المستوطنين للاقتحام المسجد الأقصى، بمنع أكبر عدد من المواطنين (الفلسطينيين) من التواجد في القدس القديمة أو المسجد الأقصى".

وفي رسالة "دموية" للفلسطينيين، يقول القيادي الفلسطيني إن سلطات الاحتلال "تستخدم كل وسائل القمع الوحشية ضدهم".

** حكومة المستوطنين

أما الكاتب والخبير الأمني يوسف الشرقاوي فيرى أن الحكومة الإسرائيلية "تأتمر بأوامر المستوطنين".

ويضيف أن "اليمين الإسرائيلي وعلى رأسه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لا يمكن -في ضوء الهبة- أن يكسر إرادة المستوطنين لصالح الشباب المنتفضين".

وفي المقابل، يرى الشرقاوي فيما يجري في القدس "إعادة اعتبار للقضية الفلسطينية"، في ظل وجود جيل "يصون هويته ولا يقبل بكسر إرادته".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın