الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً بإسطنبول

الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً بإسطنبول

يواصل الدب البني "سيلفا" حياته في إحدى حدائق الحيوان بمنطقة "تشكمه كوي" على الشق الآسيوي من مدينة إسطنبول التركية، بعد أن كان على وشك الموت إثر محاولة أمه دفنه فور ولادته. وفي فبراير/شباط الماضي، أبصر "سيلفا" النور إثر ولادة مبكرة، حيث ولد بعمر 7 أشهر وكان يزن 380 غراماً فقط. وعقب ولادة "سيلفا" المبكرة اعتقدت أمه أنها لن تكون قادرة على الاعتناء به، ما دفعها لمحاولة دفنه حياً، وهي عادة منتشرة لدى أصناف الدببة. إلا أن الحظ أسعف "سيلفا" عندما أنقذه القائمون على حديقة "Park Of İstanbul" للحيوانات في إسطنبول، ووضعوه في حاضنة للرعاية الصحية طوال شهرين كاملين، ليعود فيما بعد إلى الحديقة ذاتها. ويواصل الدب الآن الحياة في شهره السابع بحديقة حيوانات إسطنبول بعدما ارتفع وزنه إلى 25 كيلو غرام. ( Orhan Akkanat - وكالة الأناضول )

الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً بإسطنبول Fotoğraf: Orhan Akkanat

يواصل الدب البني "سيلفا" حياته في إحدى حدائق الحيوان بمنطقة "تشكمه كوي" على الشق الآسيوي من مدينة إسطنبول التركية، بعد أن كان على وشك الموت إثر محاولة أمه دفنه فور ولادته. وفي فبراير/شباط الماضي، أبصر "سيلفا" النور إثر ولادة مبكرة، حيث ولد بعمر 7 أشهر وكان يزن 380 غراماً فقط. وعقب ولادة "سيلفا" المبكرة اعتقدت أمه أنها لن تكون قادرة على الاعتناء به، ما دفعها لمحاولة دفنه حياً، وهي عادة منتشرة لدى أصناف الدببة. إلا أن الحظ أسعف "سيلفا" عندما أنقذه القائمون على حديقة "Park Of İstanbul" للحيوانات في إسطنبول، ووضعوه في حاضنة للرعاية الصحية طوال شهرين كاملين، ليعود فيما بعد إلى الحديقة ذاتها. ويواصل الدب الآن الحياة في شهره السابع بحديقة حيوانات إسطنبول بعدما ارتفع وزنه إلى 25 كيلو غرام. ( Orhan Akkanat - وكالة الأناضول )

الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً بإسطنبول Fotoğraf: Orhan Akkanat

يواصل الدب البني "سيلفا" حياته في إحدى حدائق الحيوان بمنطقة "تشكمه كوي" على الشق الآسيوي من مدينة إسطنبول التركية، بعد أن كان على وشك الموت إثر محاولة أمه دفنه فور ولادته. وفي فبراير/شباط الماضي، أبصر "سيلفا" النور إثر ولادة مبكرة، حيث ولد بعمر 7 أشهر وكان يزن 380 غراماً فقط. وعقب ولادة "سيلفا" المبكرة اعتقدت أمه أنها لن تكون قادرة على الاعتناء به، ما دفعها لمحاولة دفنه حياً، وهي عادة منتشرة لدى أصناف الدببة. إلا أن الحظ أسعف "سيلفا" عندما أنقذه القائمون على حديقة "Park Of İstanbul" للحيوانات في إسطنبول، ووضعوه في حاضنة للرعاية الصحية طوال شهرين كاملين، ليعود فيما بعد إلى الحديقة ذاتها. ويواصل الدب الآن الحياة في شهره السابع بحديقة حيوانات إسطنبول بعدما ارتفع وزنه إلى 25 كيلو غرام. ( Orhan Akkanat - وكالة الأناضول )

الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً بإسطنبول Fotoğraf: Orhan Akkanat

يواصل الدب البني "سيلفا" حياته في إحدى حدائق الحيوان بمنطقة "تشكمه كوي" على الشق الآسيوي من مدينة إسطنبول التركية، بعد أن كان على وشك الموت إثر محاولة أمه دفنه فور ولادته. وفي فبراير/شباط الماضي، أبصر "سيلفا" النور إثر ولادة مبكرة، حيث ولد بعمر 7 أشهر وكان يزن 380 غراماً فقط. وعقب ولادة "سيلفا" المبكرة اعتقدت أمه أنها لن تكون قادرة على الاعتناء به، ما دفعها لمحاولة دفنه حياً، وهي عادة منتشرة لدى أصناف الدببة. إلا أن الحظ أسعف "سيلفا" عندما أنقذه القائمون على حديقة "Park Of İstanbul" للحيوانات في إسطنبول، ووضعوه في حاضنة للرعاية الصحية طوال شهرين كاملين، ليعود فيما بعد إلى الحديقة ذاتها. ويواصل الدب الآن الحياة في شهره السابع بحديقة حيوانات إسطنبول بعدما ارتفع وزنه إلى 25 كيلو غرام. ( Orhan Akkanat - وكالة الأناضول )

الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً بإسطنبول Fotoğraf: Orhan Akkanat

يواصل الدب البني "سيلفا" حياته في إحدى حدائق الحيوان بمنطقة "تشكمه كوي" على الشق الآسيوي من مدينة إسطنبول التركية، بعد أن كان على وشك الموت إثر محاولة أمه دفنه فور ولادته. وفي فبراير/شباط الماضي، أبصر "سيلفا" النور إثر ولادة مبكرة، حيث ولد بعمر 7 أشهر وكان يزن 380 غراماً فقط. وعقب ولادة "سيلفا" المبكرة اعتقدت أمه أنها لن تكون قادرة على الاعتناء به، ما دفعها لمحاولة دفنه حياً، وهي عادة منتشرة لدى أصناف الدببة. إلا أن الحظ أسعف "سيلفا" عندما أنقذه القائمون على حديقة "Park Of İstanbul" للحيوانات في إسطنبول، ووضعوه في حاضنة للرعاية الصحية طوال شهرين كاملين، ليعود فيما بعد إلى الحديقة ذاتها. ويواصل الدب الآن الحياة في شهره السابع بحديقة حيوانات إسطنبول بعدما ارتفع وزنه إلى 25 كيلو غرام. وعلاقة الصداقة القائمة بين الدب البني "سيلفا" والنمر "كيمبو"، تثير اهتمام الزوار، لا سيما وأنهما من ألد الأعداء في الحياة الطبيعية. ( Orhan Akkanat - وكالة الأناضول )

الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً بإسطنبول Fotoğraf: Orhan Akkanat

يواصل الدب البني "سيلفا" حياته في إحدى حدائق الحيوان بمنطقة "تشكمه كوي" على الشق الآسيوي من مدينة إسطنبول التركية، بعد أن كان على وشك الموت إثر محاولة أمه دفنه فور ولادته. وفي فبراير/شباط الماضي، أبصر "سيلفا" النور إثر ولادة مبكرة، حيث ولد بعمر 7 أشهر وكان يزن 380 غراماً فقط. وعقب ولادة "سيلفا" المبكرة اعتقدت أمه أنها لن تكون قادرة على الاعتناء به، ما دفعها لمحاولة دفنه حياً، وهي عادة منتشرة لدى أصناف الدببة. إلا أن الحظ أسعف "سيلفا" عندما أنقذه القائمون على حديقة "Park Of İstanbul" للحيوانات في إسطنبول، ووضعوه في حاضنة للرعاية الصحية طوال شهرين كاملين، ليعود فيما بعد إلى الحديقة ذاتها. ويواصل الدب الآن الحياة في شهره السابع بحديقة حيوانات إسطنبول بعدما ارتفع وزنه إلى 25 كيلو غرام. وعلاقة الصداقة القائمة بين الدب البني "سيلفا" والنمر "كيمبو"، تثير اهتمام الزوار، لا سيما وأنهما من ألد الأعداء في الحياة الطبيعية. ( Orhan Akkanat - وكالة الأناضول )

الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً بإسطنبول Fotoğraf: Orhan Akkanat

يواصل الدب البني "سيلفا" حياته في إحدى حدائق الحيوان بمنطقة "تشكمه كوي" على الشق الآسيوي من مدينة إسطنبول التركية، بعد أن كان على وشك الموت إثر محاولة أمه دفنه فور ولادته. وفي فبراير/شباط الماضي، أبصر "سيلفا" النور إثر ولادة مبكرة، حيث ولد بعمر 7 أشهر وكان يزن 380 غراماً فقط. وعقب ولادة "سيلفا" المبكرة اعتقدت أمه أنها لن تكون قادرة على الاعتناء به، ما دفعها لمحاولة دفنه حياً، وهي عادة منتشرة لدى أصناف الدببة. إلا أن الحظ أسعف "سيلفا" عندما أنقذه القائمون على حديقة "Park Of İstanbul" للحيوانات في إسطنبول، ووضعوه في حاضنة للرعاية الصحية طوال شهرين كاملين، ليعود فيما بعد إلى الحديقة ذاتها. ويواصل الدب الآن الحياة في شهره السابع بحديقة حيوانات إسطنبول بعدما ارتفع وزنه إلى 25 كيلو غرام. وعلاقة الصداقة القائمة بين الدب البني "سيلفا" والنمر "كيمبو"، تثير اهتمام الزوار، لا سيما وأنهما من ألد الأعداء في الحياة الطبيعية. ( Orhan Akkanat - وكالة الأناضول )

الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً بإسطنبول Fotoğraf: Orhan Akkanat

يواصل الدب البني "سيلفا" حياته في إحدى حدائق الحيوان بمنطقة "تشكمه كوي" على الشق الآسيوي من مدينة إسطنبول التركية، بعد أن كان على وشك الموت إثر محاولة أمه دفنه فور ولادته. وفي فبراير/شباط الماضي، أبصر "سيلفا" النور إثر ولادة مبكرة، حيث ولد بعمر 7 أشهر وكان يزن 380 غراماً فقط. وعقب ولادة "سيلفا" المبكرة اعتقدت أمه أنها لن تكون قادرة على الاعتناء به، ما دفعها لمحاولة دفنه حياً، وهي عادة منتشرة لدى أصناف الدببة. إلا أن الحظ أسعف "سيلفا" عندما أنقذه القائمون على حديقة "Park Of İstanbul" للحيوانات في إسطنبول، ووضعوه في حاضنة للرعاية الصحية طوال شهرين كاملين، ليعود فيما بعد إلى الحديقة ذاتها. ويواصل الدب الآن الحياة في شهره السابع بحديقة حيوانات إسطنبول بعدما ارتفع وزنه إلى 25 كيلو غرام. وعلاقة الصداقة القائمة بين الدب البني "سيلفا" والنمر "كيمبو"، تثير اهتمام الزوار، لا سيما وأنهما من ألد الأعداء في الحياة الطبيعية. ( Orhan Akkanat - وكالة الأناضول )

الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً بإسطنبول Fotoğraf: Orhan Akkanat

يواصل الدب البني "سيلفا" حياته في إحدى حدائق الحيوان بمنطقة "تشكمه كوي" على الشق الآسيوي من مدينة إسطنبول التركية، بعد أن كان على وشك الموت إثر محاولة أمه دفنه فور ولادته. وفي فبراير/شباط الماضي، أبصر "سيلفا" النور إثر ولادة مبكرة، حيث ولد بعمر 7 أشهر وكان يزن 380 غراماً فقط. وعقب ولادة "سيلفا" المبكرة اعتقدت أمه أنها لن تكون قادرة على الاعتناء به، ما دفعها لمحاولة دفنه حياً، وهي عادة منتشرة لدى أصناف الدببة. إلا أن الحظ أسعف "سيلفا" عندما أنقذه القائمون على حديقة "Park Of İstanbul" للحيوانات في إسطنبول، ووضعوه في حاضنة للرعاية الصحية طوال شهرين كاملين، ليعود فيما بعد إلى الحديقة ذاتها. ويواصل الدب الآن الحياة في شهره السابع بحديقة حيوانات إسطنبول بعدما ارتفع وزنه إلى 25 كيلو غرام. ( Orhan Akkanat - وكالة الأناضول )

الدب "سيلفا".. نجا من "وأد" أمه ليصادق نمراً بإسطنبول Fotoğraf: Orhan Akkanat

يواصل الدب البني "سيلفا" حياته في إحدى حدائق الحيوان بمنطقة "تشكمه كوي" على الشق الآسيوي من مدينة إسطنبول التركية، بعد أن كان على وشك الموت إثر محاولة أمه دفنه فور ولادته. وفي فبراير/شباط الماضي، أبصر "سيلفا" النور إثر ولادة مبكرة، حيث ولد بعمر 7 أشهر وكان يزن 380 غراماً فقط. وعقب ولادة "سيلفا" المبكرة اعتقدت أمه أنها لن تكون قادرة على الاعتناء به، ما دفعها لمحاولة دفنه حياً، وهي عادة منتشرة لدى أصناف الدببة. إلا أن الحظ أسعف "سيلفا" عندما أنقذه القائمون على حديقة "Park Of İstanbul" للحيوانات في إسطنبول، ووضعوه في حاضنة للرعاية الصحية طوال شهرين كاملين، ليعود فيما بعد إلى الحديقة ذاتها. ويواصل الدب الآن الحياة في شهره السابع بحديقة حيوانات إسطنبول بعدما ارتفع وزنه إلى 25 كيلو غرام. ( Orhan Akkanat - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار