أزمة خبز "خانقة" تسود مناطق النظام السوري​​​​​​​

أزمة خبز "خانقة" تسود مناطق النظام السوري​​​​​​​

هيمنت أزمة خبز خانقة، الأربعاء، على مناطق سيطرة النظام السوري، في ظل عجزه عن إيجاد حل، بسبب تسخيره موارد البلاد في الحرب التي يشنها على شعبه. وأفادت مصادر مطلعة للأناضول، أن عددا كبيرا من الأفران بحلب ودمشق وحمص وحماة، أغلقت أبوابها بسبب أزمة الطحين والوقود التي تعم البلاد. ( Ula Muhammed - وكالة الأناضول )

أزمة خبز "خانقة" تسود مناطق النظام السوري​​​​​​​ Fotoğraf: Ula Muhammed

هيمنت أزمة خبز خانقة، الأربعاء، على مناطق سيطرة النظام السوري، في ظل عجزه عن إيجاد حل، بسبب تسخيره موارد البلاد في الحرب التي يشنها على شعبه. وأفادت مصادر مطلعة للأناضول، أن عددا كبيرا من الأفران بحلب ودمشق وحمص وحماة، أغلقت أبوابها بسبب أزمة الطحين والوقود التي تعم البلاد. ( Ula Muhammed - وكالة الأناضول )

أزمة خبز "خانقة" تسود مناطق النظام السوري​​​​​​​ Fotoğraf: Ula Muhammed

هيمنت أزمة خبز خانقة، الأربعاء، على مناطق سيطرة النظام السوري، في ظل عجزه عن إيجاد حل، بسبب تسخيره موارد البلاد في الحرب التي يشنها على شعبه. وأفادت مصادر مطلعة للأناضول، أن عددا كبيرا من الأفران بحلب ودمشق وحمص وحماة، أغلقت أبوابها بسبب أزمة الطحين والوقود التي تعم البلاد. ( Ula Muhammed - وكالة الأناضول )

أزمة خبز "خانقة" تسود مناطق النظام السوري​​​​​​​ Fotoğraf: Ula Muhammed

هيمنت أزمة خبز خانقة، الأربعاء، على مناطق سيطرة النظام السوري، في ظل عجزه عن إيجاد حل، بسبب تسخيره موارد البلاد في الحرب التي يشنها على شعبه. وأفادت مصادر مطلعة للأناضول، أن عددا كبيرا من الأفران بحلب ودمشق وحمص وحماة، أغلقت أبوابها بسبب أزمة الطحين والوقود التي تعم البلاد. ( Ula Muhammed - وكالة الأناضول )

أزمة خبز "خانقة" تسود مناطق النظام السوري​​​​​​​ Fotoğraf: Ula Muhammed

هيمنت أزمة خبز خانقة، الأربعاء، على مناطق سيطرة النظام السوري، في ظل عجزه عن إيجاد حل، بسبب تسخيره موارد البلاد في الحرب التي يشنها على شعبه. وأفادت مصادر مطلعة للأناضول، أن عددا كبيرا من الأفران بحلب ودمشق وحمص وحماة، أغلقت أبوابها بسبب أزمة الطحين والوقود التي تعم البلاد. ( Ula Muhammed - وكالة الأناضول )

أزمة خبز "خانقة" تسود مناطق النظام السوري​​​​​​​ Fotoğraf: Ula Muhammed

هيمنت أزمة خبز خانقة، الأربعاء، على مناطق سيطرة النظام السوري، في ظل عجزه عن إيجاد حل، بسبب تسخيره موارد البلاد في الحرب التي يشنها على شعبه. وأفادت مصادر مطلعة للأناضول، أن عددا كبيرا من الأفران بحلب ودمشق وحمص وحماة، أغلقت أبوابها بسبب أزمة الطحين والوقود التي تعم البلاد. ( Ula Muhammed - وكالة الأناضول )

أزمة خبز "خانقة" تسود مناطق النظام السوري​​​​​​​ Fotoğraf: Ula Muhammed

هيمنت أزمة خبز خانقة، الأربعاء، على مناطق سيطرة النظام السوري، في ظل عجزه عن إيجاد حل، بسبب تسخيره موارد البلاد في الحرب التي يشنها على شعبه. وأفادت مصادر مطلعة للأناضول، أن عددا كبيرا من الأفران بحلب ودمشق وحمص وحماة، أغلقت أبوابها بسبب أزمة الطحين والوقود التي تعم البلاد. ( Ula Muhammed - وكالة الأناضول )

أزمة خبز "خانقة" تسود مناطق النظام السوري​​​​​​​ Fotoğraf: Ula Muhammed

هيمنت أزمة خبز خانقة، الأربعاء، على مناطق سيطرة النظام السوري، في ظل عجزه عن إيجاد حل، بسبب تسخيره موارد البلاد في الحرب التي يشنها على شعبه. وأفادت مصادر مطلعة للأناضول، أن عددا كبيرا من الأفران بحلب ودمشق وحمص وحماة، أغلقت أبوابها بسبب أزمة الطحين والوقود التي تعم البلاد. ( Ula Muhammed - وكالة الأناضول )

أزمة خبز "خانقة" تسود مناطق النظام السوري​​​​​​​ Fotoğraf: Ula Muhammed

هيمنت أزمة خبز خانقة، الأربعاء، على مناطق سيطرة النظام السوري، في ظل عجزه عن إيجاد حل، بسبب تسخيره موارد البلاد في الحرب التي يشنها على شعبه. وأفادت مصادر مطلعة للأناضول، أن عددا كبيرا من الأفران بحلب ودمشق وحمص وحماة، أغلقت أبوابها بسبب أزمة الطحين والوقود التي تعم البلاد. ( Ula Muhammed - وكالة الأناضول )

أزمة خبز "خانقة" تسود مناطق النظام السوري​​​​​​​ Fotoğraf: Ula Muhammed

هيمنت أزمة خبز خانقة، الأربعاء، على مناطق سيطرة النظام السوري، في ظل عجزه عن إيجاد حل، بسبب تسخيره موارد البلاد في الحرب التي يشنها على شعبه. وأفادت مصادر مطلعة للأناضول، أن عددا كبيرا من الأفران بحلب ودمشق وحمص وحماة، أغلقت أبوابها بسبب أزمة الطحين والوقود التي تعم البلاد. ( Ula Muhammed - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار