"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

"آني" التركية.. "مدينة العالم" ذات الـ 40 باًباً Fotoğraf: İsmail Kaplan

بصروحها التاريخية العائدة لحضارات مختلفة وطبيعتها الخلابة، تأسر أطلال "آني" التركية، ألباب زوارها من السياح المحليين والأجانب على حد سواء. وتعد المدينة الأثرية، الواقعة في ولاية قارص شرق تركيا، من الكنوز الثقافية التي لا نظير لها، حيث أدرجتها منظمة "اليونيسكو" عام 2016 على لائحة التراث العالمي. واحتضنت على مر تاريخها الطويل أكثر من 23 حضارة، منهم السكيثيين والفرس والساسانيين والسلاجقة وغيرهم، إلى أن فتحها المسلمون عام 643 ميلادية. ( İsmail Kaplan - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار