دولي, اقتصاد

بورصة تل أبيب تتكبد 13 مليار دولار خسائر خلال ديسمبر

سوق الأسهم الإسرائيلية سجلت تراجعا تجاوز تسعة مليارات دولار في يوم واحد

24.12.2018
بورصة تل أبيب تتكبد 13 مليار دولار خسائر خلال ديسمبر

Quds

القدس / أسامة الغساني / الأناضول

قالت صحيفة "معاريف" العبرية، الإثنين، إن بورصة تل أبيب تكبدت أمس الأحد، خسائر بقيمة 35 مليار شيقل (9.28 مليارات دولار)، صعدت بإجمالي خسائر الشهر الجاري إلى 50 مليار شيقل (13.26 مليار دولار).

وأرجعت الصحيفة خسائر الأحد، نتيجة تأثرها بالتراجع في بورصة "وول ستريت" بنيويورك، الجمعة الماضية.. "خسائر الشهر الجاري لم تسجل منذ سبع سنوات".

وتراجع مؤشر داو جونز، الجمعة، بـ 1.8 بالمئة عند الإغلاق، لتبلغ خسائره الأسبوعية 7 بالمئة، فيما خسر ناسداك 8.4 بالمئة، وهي الأسوأ أسبوعيا منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2008.

وينعكس التوتر وعدم الثقة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والمؤسسات المالية في الولايات المتحدة على إسرائيل أيضا، بسبب وجود محافظ استثمارية مشتركة في أسواق المال لكلا البلدين.

وهاجم ترامب، رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (الفيدرالي الأمريكي) جيروم باول، بعد قرار الأخير رفع نسبة الفائدة ربع نقطة مئوية، الأربعاء الماضي.

ووردت أنباء نقلتها (CNN)، السبت، عن نية ترامب إقالة جيروم، نفاها لاحقا، لكنه حمّله المسؤولية عن خسائر بورصة نيويورك في الأيام الأخيرة، متهما المجلس بأنه "جن جنونه".

وساهم في تراجع البورصة الإسرائيلية أيضا، تراجع غير مسبوق في سعر سهم شركة "بيريغو لصناعة الأدوية" بنسبة 30 بالمئة.

و"بيريغو" شركة إسرائيلية مقرها العاصمة الإيرلندية دبلن، تكبدت خسائر بعد أن قدرت السلطات الإيرلندية المعنية قيمة الضرائب على الشركة بنحو 1.8 مليار دولار.

وانعكس التقييم الضريبي على تراجع في مؤشر الأسهم الرئيس ببورصة تل أبيب بنسبة تجاوزت 5 بالمئة، وهو التراجع الأكبر في جلسة واحدة منذ 2011 على أساس الإغلاق، لتسجل البورصة تراجعا بنسبة 11 بالمئة منذ بداية الشهر الحالي.

كذلك، تأثرت البورصة الإسرائيلية بتسجيل شركة تيفا (طيفع) لصناعة الأدوية، التي يتم تداول أسهمها في إسرائيل، أكبر خسارة لها خلال أكثر من عام بنسبة تقدر بنحو 8 بالمئة أيضا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın