دولي, الدول العربية, إسرائيل, قطاع غزة

مسيرة شمالي غزة تضامناً مع الأسرى في السجون

دعت لها حركة "حماس" وانطلقت عقب أداء صلاة الجمعة من عدة مساجد في محافظة شمال القطاع

15.10.2021
مسيرة شمالي غزة تضامناً مع الأسرى في السجون

Gazze

غزة/ محمد أبو دون/ الأناضول

نظمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الجمعة، مسيرة بمشاركة مئات المواطنين في منطقة شمال قطاع غزة، تضامناً مع الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وانطلقت المسيرة التي تأتي أيضاً في ذكرى صفقة تبادل الأسرى التي تمت عام 2011 بين "حماس" وإسرائيل، من عدّة مساجد في شمال القطاع، عقب أداء صلاة الجمعة مباشرة، وتقدمها عدد من قيادات الحركة وفريق "كشافة".

ورفع المشاركون صوراً لرموز الحركة الأسيرة الفلسطينية وأطلقوا في الهواء بالونات تحمل أسمائهم، كما رددوا شعارات غاضبة تطالب بتدخل عاجل لوقف ما وصفوه بالهجمة الإسرائيلية تجاه الأسرى.

وخلال المسيرة قال عضو المكتب السياسي لـ "حماس" سهيل الهندي: "المقاومة لن تسمح للاحتلال بالنيل من المقدسات والأسرى بأي شكل كان".

وتابع الهندي: "على الاحتلال أن يفهم رسالة المقاومة جيدا، ويوقف فورا عدوانه على المقدسات والأسرى".

وقال: "سيخرج القادة والأسرى من سجون الاحتلال كما خرج الذين قبلهم رغم أنفه وهذا وعد المقاومة".

وأبرمت حركة "حماس"، في 11 أكتوبر/ تشرين الأول 2011، صفقة لتبادل المعتقلين، مع إسرائيل بوساطة مصرية، تم بموجبها إطلاق سراح 1027 معتقلا فلسطينيا، مقابل إطلاق حماس سراح الجندي جلعاد شاليط، الذي كان محتجزا لديها.

وتشهد السجون الإسرائيلية منذ عدة أيام، توتراً، بعد بدء 250 من معتقلي حركة الجهاد الإسلامي إضرابا مفتوحا عن الطعام، احتجاجاً على "الإجراءات التنكيلية" الممارسة بحقهم.

ويطالب الأسرى المضربون، بوقف العقوبات التي فرضتها إدارة السجون بحقهم، بعد فرار 6 أسرى، من سجون جلبوع، بداية سبتمبر/أيلول الماضي، 5 منهم ينتمون لحركة الجهاد.

ومن الإجراءات العقابية، بحسب مؤسسات تُعنى بشؤون الأسرى، تشتيت معتقلي "الجهاد"، بحيث لا يتواجد أكثر من أسير واحد ينتمي للحركة، في كل زنزانة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.