دولي

نائبة جمهورية بـ"النواب" الأمريكي تتقدم بطلب للمجلس لعزل بايدن

تنفيذًا لوعد كانت قد قطعته على نفسها قبل الانتخابات الأخيرة، بعزل بايدن حال فوزه بالرئاسة، غير أن هذه الخطوة ستكون رمزية لأن الديمقراطيين يشكلون أغلبية بالمجلس، ولن يقبلوا طلبها

22.01.2021
نائبة جمهورية بـ"النواب" الأمريكي تتقدم بطلب للمجلس لعزل بايدن

Washington DC

واشنطن/الأناضول

أعلنت النائبة الجمهورية بمجلس النواب الأمريكي، مارجوري تايلور جرين، الخميس، أنها قدمت "طلب عزل" ضد الرئيس الجديد للبلاد، جو بايدن، غير أن هذه الخطوة لن تسفر عن أية نتائج نظرًا لسيطرة الديمقراطيين على الأغلبية بالمجلس.

وكانت النائبة المذكورة قد وعدت قبل الانتخابات بأنه في حالة فوز بايدن بها، ستتخذ خطوات من أجل عزله، ولتفي بوعدها لناخبيها قامت بتقديم طلب بهذا الخصوص لمجلس النواب.

وفي مقطع فيديو على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قالت جرين إنها تتهم الرئيس بايدن بـ"إساءة استخدام سلطاته"، في تلميح إلى الأعمال التي يديرها نجله هانتر بايدن في أوكرانيا.

ومن المنتظر ألا يقبل النواب الديمقراطيون الذين يشكلون الأغلبية بمجلس النواب طلب جرين، الذي بات مجرد خطوة رمزية لفتت انتباه الرأي العام، لا سيما أن بايدن لم يمض على تولي منصبه سوى يوم واحد.

- عزل ترامب

على الصعيد نفسه أكدت رئيسة مجلس النواب، الديمقراطية، نانسي بيلوسي أن محاكمة الرئيس السابق دونالد ترامب بتهمة التحريض على العنف ستبدأ قريبا، دون أن تحدد الموعد الدقيق.

وقالت بيلوسي للصحفيين، الخميس: "سأتحدث مع من يديرون العملية بشأن متى سيكون مجلس الشيوخ مستعدا لمحاكمة ترامب؛ بسبب دوره في التحريض على العصيان في مبنى الكابيتول" يوم 6 يناير/كانون ثان الجاري.

واتهمت بيلوسي دونالد ترامب بإرسال أنصاره إلى مبنى الكابيتول، وتحريضهم على اقتحام المبنى، بينما كان المشرعون مجتمعين للإقرار بنتائج الانتخابات التي فاز فيها الديمقراطي بايدن.

يذكر أن مجلس النواب وافق يوم 13 يناير الجاري على مساءلة ترامب على دوره المفترض في اقتحام أنصاره لمبنى الكابيتول.

وبالتالي أصبح ترامب أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة فتح ملف عزله مرتين. ولكن لم يتم إحالة القضية إلى مجلس الشيوخ قبل أن يترك ترامب منصب الرئاسة في 20 يناير.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın