دولي, فيروس كورونا

ممثل الأمن بالاتحاد الأوروبي: التعاون الدولي ضد كورونا "حتمي"

لفت إلى إحراز تقدم بشأن ملف ليبيا، مستدركًا بأن الدول الأعضاء في الاتحاد لم يتوصلوا لاتفاق بشأن المهمة البحرية الجديدة.

24.03.2020
ممثل الأمن بالاتحاد الأوروبي: التعاون الدولي ضد كورونا "حتمي"

Brussels Hoofdstedelijk Gewest

بروكسل/ مراسلون/ الأناضول

قال الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن جائحة كورونا هي أزمة عالمية غير مسبوقة، والتعاون الدولي لمكافحة الفيروس أمر حتمي.

جاء ذلك خلال تصريح صحفي أدلى به عقب اجتماع عقده وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، الإثنين، عبر دائرة فيديو مغلقة.

وأشار بوريل إلى أن أجندة الاجتماع تمحورت حول مكافحة وباء كورونا إلى جانب العلاقات مع تركيا، وملفي سوريا وليبيا.

وقال بوريل إن تفشي فيروس كورونا هو أزمة عالمية غير مسبوقة، والتعاون الدولي لمكافحته أمر حتمي.

وأضاف أن الاجتماع تناول ملفات مثل إخلاء مواطني الاتحاد الأوروبي العالقين في البلدان الأخرى، والتضامن الدولي وتقديم المساعدة المالية، داعيا إلى منع انتشار المعلومات الخاطئة حول كورونا.

وحول إمكانية أن يلحق ضرر بوحدة الاتحاد الأوروبي بسبب المساعدات الطبية الصينية والروسية لإيطاليا، قال بوريل إن "الاتحاد الأوروبي قدم مساعدات أيضا إلى الصين، والآن تحولت أوروبا إلى مركز للجائحة".

وحتى مساء الإثنين، أصاب الفيروس أكثر من 374 ألف شخص بالعالم، توفي منهم ما يزيد عن 16 ألفًا، بينما تعافى أكثر من 101 ألف.

وفي سياق آخر، قال بوريل إن جهاز العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي يواصل اتصالته مع الخارجية التركية حول أزمة الهجرة (طالبي اللجوء)، وأن الجهاز سيقدم تقريرا إلى مجلس الاتحاد الأوروبي خلال هذا الأسبوع.

ولفت إلى إحراز تقدم بشأن ملف ليبيا، مستدركًا بأن الدول الأعضاء في الاتحاد لم يتوصلوا لاتفاق بشأن المهمة البحرية الجديدة.

وأوضح أن المشكلة الأساسية التي تحول دون الاتفاق بين الدول الأعضاء تتمثل بكيفية توزيع طالبي اللجوء على الدول عقب أي عملية إنقاذ محتملة في البحر.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın