دولي

مسؤول أفغاني: أشرف غني لن يترشح حال تنظيم انتخابات مبكرة

مستشار الأمن القومي الأفغاني أكد أن الحكومة مستعدة لإجراء انتخابات مبكرة لتسريع جهود السلام، لكن الرئيس أشرف غني لن يكون مرشحا...

04.04.2021
مسؤول أفغاني: أشرف غني لن يترشح حال تنظيم انتخابات مبكرة

Kabil

كابل/ شادي خان سيف/ الأناضول

قال مستشار الأمن القومي للرئيس الأفغاني، حمد الله مهيب، السبت، إن الحكومة مستعدة لإجراء انتخابات مبكرة لتسريع جهود السلام، لكن الرئيس أشرف غني لن يكون مرشحا.

وأفاد مهيب خلال مؤتمر صحفي في العاصمة كابل، أن هناك وفدا حكوميا في العاصمة القطرية الدوحة لإجراء محادثات مع طالبان والولايات المتحدة من أجل وضع أجندة "مؤتمر إسطنبول" المنتظر حول السلام في أفغانستان.

وأضاف أن: "طالبان لم يكن لديها ما تناقشه (في الدوحة)، وقاموا فقط بإهانة (المسؤولين الأفغان) لإظهار أنهم لم يتغيروا، وما يريدونه هو السلطة فقط".

واتهم المسؤول الأفغاني حركة طالبان بمحاولة الاستيلاء على السلطة عن طريق الإرهاب.

وسبق أن قال وزير الخارجية الأفغاني، حنيف أتمار، الأسبوع الماضي، خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الهندية نيودلهي، إن الحكومة مستعدة للدعوة إلى انتخابات مبكرة من أجل عملية السلام.

وأوضح أن الانتخابات يمكن إجراؤها بحضور مراقبين دوليين.

وشدد على أن طالبان سيتعين عليها قبول الانتخابات كوسيلة مشروعة لانتقال السلطة والتوصل إلى تسوية سياسية.

وذكرت صحيفة "إطلاعات روز" المحلية اليومية، أن من المرجح أن يطرح غني فكرة إجراء انتخابات مبكرة خلال "مؤتمر اسطنبول" للسلام المزمع عقده في أبريل/ نيسان الجاري، وهو جزء من الجهود الدولية الرامية لتسريع عملية السلام المتوقفة.

وتتزايد المخاوف من اندلاع المزيد من أعمال العنف في أفغانستان التي أنهكتها الحرب منذ أن لمح الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أن هناك احتمال لتأجيل انسحاب القوات الأمريكية.

وفي مقابلة حصرية مع الأناضول، الأربعاء، لم يستبعد الناطق باسم المكتب السياسي لحركة طالبان في قطر، محمد نعيم، شن الحركة هجمات في أفغانستان ضد القوات الحكومية والأجنبية مالم تسحب الولايات المتحدة قواتها بحلول الأول من مايو/ آيار، وهو الموعد النهائي المتفق عليه خلال اتفاق الدوحة في فبراير/ شباط 2020.

وبوساطة قطرية، انطلقت في 12 سبتمبر/ أيلول 2020، مفاوضات سلام تاريخية في الدوحة، بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، بدعم من الولايات المتحدة، لإنهاء 42 عاما من النزاعات المسلحة بأفغانستان.

وقبلها أدت قطر دور الوسيط في مفاوضات واشنطن وطالبان، التي أسفرت عن توقيع اتفاق تاريخي أواخر فبراير 2020، لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın