دولي

غوتيريش "غاضب" من اختطاف وقتل المدنيين بالكونغو الديمقراطية

إثر مقتل 11 مدنيا واختطاف آخرين على أيدي مسلحين

22.10.2018
غوتيريش "غاضب" من اختطاف وقتل المدنيين بالكونغو الديمقراطية

New York

نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول

أعلنت الأمم المتحدة، الإثنين، أن أمينها العام أنطونيو غويتريش، "غاضب بشدة" من استمرار اختطاف وقتل المدنيين على أيدي متمردين في منطقة بيني بإقليم شمال كيفو شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وأضاف فرحان حق، نائب المتحدث باسم غوتيريش، في مؤتمر صحفي، أن " الأمين العام أدان مقتل 11 مدنيا على الأقل، بينهم صبي، وإصابة واختطاف آخرين خلال هجوم على بلدة مايونجوسي في ضواحي بيني".

ويعاني شرقي الكونغو من فوضى أمنية، إذ تستهدف جماعات مسلحة السكان وتستغل احتياطي المعادن، ما أدى إلى تضرر ملايين الأشخاص وانتشار الجوع والمرض، منذ عام 1996.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في الكونغو (مونوسكو)، اليوم، أن قواتها تبادلت النار مع متمردين قرب منطقة بيني.

وأفادت تقارير إعلامية بمقتل 13 شخصا واختطاف 15، بينهم 10 أطفال، في بيني، خلال هجمات نسبتها مصادر أمنية إلى متمردين من "القوات الديمقراطية المتحالفة" الأوغندية.

وقال المتحدث الأممي إن غوتيريش يشعر أيضا بقلق بالغ إزاء تقارير تفيد بأن كونغوليين اثنين، كانا يساعدان في مكافحة فيروس "إيبولا" في كيفو الشمالية، قتلا يوم الجمعة الماضي في منطقة بوتيمبو.

وجدد "حق" دعوة الأمين العام لجميع الجماعات المسلحة إلى "وقف الهجمات ضد المدنيين فورا، وضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان المحتاجين".

وأعرب عن دعم غوتيريش لـ"المدنيين في المناطق المتأثرة بفيروس إيبولا وانعدام الأمن".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.