دولي, فيروس كورونا

إسرائيل تستخدم أنظمة رادار لتشخيص مصابي كورونا عن بعد

أعلنت أيضا تحويل خط إنتاج صواريخ إلى إنتاج أجهزة تنفس

01.04.2020
إسرائيل تستخدم أنظمة رادار لتشخيص مصابي كورونا عن بعد

Quds

القدس/ عبد الرؤوف أرناؤوط/ الأناضول

أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية، دمج نظامين طورتهما الصناعات الدفاعية، في جهاز يمكنه استشعار مرضى فيروس كورونا عن بعد.

وقالت الوزارة في بيان تلقت الأناضول نسخة منه: "قام فريق الطوارئ الوطني في وزارة الدفاع بدمج نظامين طورتهما الصناعات الدفاعية، لقياس العلامات الحيوية للمرضى عن بعد".

وأضافت: "تستخدم الأنظمة أجهزة رادار وأجهزة استشعار كهربائية لقياس النبض ومعدل التنفس ودرجة حرارة المرضى".

ولفتت إلى أن ما تقدم "سيؤدي إلى تقليص خطر إصابة الطواقم الطبية في الصفوف الأمامية بفيروس كورونا".

ولم توضح الوزارة ما إذا كانت تستخدم النظام الجديد فعلا، فيما قالت صحيفة "جروزاليم بوست" إن الحديث يدور حول نظامي رادار يستخدمان لرصد عمليات تسلل عبر الحدود.

وعلى صعيد آخر، قالت وزارة الدفاع، الأربعاء، إن مديرية الانتاج والمشتريات التابعة لها استكملت أول خط إنتاج من نوعه لأجهزة تنفس.

وسبق لمسؤولين أن أعلنوا أن إسرائيل تواجه نقصا في أجهزة التنفس التي تحتاجها للمصابين بإصابات حرجة نتيجة فيروس كورونا.

وفي بيانها الذي اطلعت عليه الأناضول، أشارت وزارة الدفاع إلى شركة طبية، وأخرى متخصصة بصناعة الصواريخ والمعدات الحربية تشارك في هذا المشروع.

وأضافت أنه "تم تسليم أول 30 جهاز تنفس إلى وزارة الصحة".

وأشارت إلى أن "هذا التطور سيسمح بإنتاج أجهزة تنفس حيوية لإنقاذ المرضى الذين يتم تشخيص إصابتهم بفيروس كورونا".

وكانت مديرية الانتاج والمشتريات في وزارة الدفاع تتخصص مع شركات دفاعية إسرائيلية في إنتاج صواريخ.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية ارتفاع عدد ضحايا فيروس كورونا إلى 5591 إصابة، و21 وفاة.

ونقلت هيئة البث الحكومية عن وزارة الصحة، تسجيل 233 إصابة جديدة، وأن 97 من مجمل المصابين الذين يتلقون العلاج في حالة "حرجة".

فيما نقلت القناة "13" العبرية عن الوزارة، ارتفاع وفيات كورونا إلى 21، إثر وفاة مسنة (98 عاما) في مستشفى جنوبي إسرائيل، خلال ساعات الليل.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın