دولي

ألغاها مجلس الأمن.. واشنطن تعيد فرض عقوبات على إيران

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان: -طهران لم تمتثل للالتزامات المنصوص عليها بالاتفاق المعروف بخطة العمل الشاملة -واشنطن أعادت تفعيل العقوبات التي ألغاها مجلس الأمن الدولي اعتبارًا من اليوم 20 سبتمبر/ أيلول الجاري.

20.09.2020
ألغاها مجلس الأمن.. واشنطن تعيد فرض عقوبات على إيران

Washington DC

واشنطن/الأناضول

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الأحد، أن عقوبات الأمم المتحدة على إيران دخلت مجددا حيز التنفيذ، ابتداء من اليوم، رغم رفض دول أوروبية للخطوة.

جاء ذلك في بيان صادر عن بومبيو، قال فيه إن "إيران لم تمتثل للالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق المعروف بخطة العمل الشاملة".

وأضاف بومبيو أن "عدم الوفاء بالالتزامات المنصوص عليها في الخطة وفشل مجلس الأمن في تمديد أمد عقوبات الأسلحة المفروضة على إيران لمدة 13 عامًا، دفع الولايات المتحدة إلى اتخاذ هذا القرار".

وأوضح أن الولايات المتحدة الأمريكية أعادت تفعيل العقوبات التي ألغاها مجلس الأمن الدولي اعتبارًا من 20 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وشدد بومبيو أن تفعيل بند العودة إلى الحالة الأصلية يعيد فرض جميع العقوبات تقريبا على إيران، بما فيها تلك التي سبق أن ألغاها مجلس الأمن، وضمنها حظر الأسلحة.

من ناحية أخرى، دعا بومبيو جميع الدول إلى الامتثال لقرار إعادة العقوبات مجددا، بالإضافة لحظر تخصيب اليورانيوم ومعالجته، ووقف اختبار الصواريخ الباليستية.

وذكر بومبيو أن الولايات المتحدة ستفرض أيضًا عقوبات على الدول التي لا تمتثل للقرار، مشيرا أن إعادة تفعيل العقوبات هو من أجل السلام والأمن الدوليين.

وتعهد بومبيو، 21 أغسطس/آب الماضي في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، ، بإعادة فرض العقوبات الدولية على إيران بعد 30 يوما.

والجمعة الماضي، أبلغت بريطانيا وفرنسا وألمانيا مجلس الأمن الدولي، أن إعفاء إيران من عقوبات الأمم المتحدة بموجب الاتفاق النووي الموقع عام 2015، سيستمر بعد 20 سبتمبر الجاري.

وجدد مجلس الأمن الدولي، مطلع سبتمبر الجاري، موقفه الرافض للطلب الأمريكي الخاص بإعادة فرض العقوبات على إيران.

وفي مايو/ أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني، الموقع في 2015، بين إيران ومجموعة (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية.

ومنذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سلسلة عقوبات قاسية تستهدف خنق الاقتصاد الإيراني، والحد من نفوذ طهران الإقليمي.

كما طالت العقوبات قطاعات حيوية وشخصيات بارزة في إيران، مثل قطاع النفط، ومرشد الثورة علي خامنئي، والحرس الثوري.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.