تركيا

روكتسان.. تحلق بقدرات تركيا إلى الفضاء (تقرير)

تسهم شركة روكتسان في تحليق تركيا إلى رحاب عالم الفضاء، مستعدة لإطلاق صاروخ جديد هذا العام لتجربة تقنيات متطورة، وتنفيذ برنامج استثماري ضخم لتحقيق أهداف أكبر.

23.10.2020
روكتسان.. تحلق بقدرات تركيا إلى الفضاء (تقرير)

Ankara

أنقرة/ غوكسل يلدريم/ الأناضول

-أول صاروخ تم إطلاقه إلى الفضاء في عام 2018
- هدفنا القادم هو تصنيع صاروخ يمكنه وضع حمولة تقدر بمئة كيلو غرام في مدار على بعد 400 كيلو متر في الفضاء.
- ستقوم بإجراء تطويرات وتحسينات في تقنيات الوقود بصفة خاصة.
- أصبحت تركيا واحدة من رواد الفضاء، ولا بد من تكثيف الجهود بشكل كبير لتقليص الهوة بينها وبين جيرانها.

تسهم شركة روكتسان في تحليق تركيا إلى رحاب عالم الفضاء، مستعدة لإطلاق صاروخ جديد هذا العام لتجربة تقنيات متطورة، وتنفيذ برنامج استثماري ضخم لتحقيق أهداف أكبر.

وترتقي الشركة بصناعاتها وأبحاثها أكثر في عالم الفضاء، في مسعى لنجاح إطلاق الصاروخ الجديد على بعد 400 كم في الفضاء، وهو ما يمكن تركيا من إطلاق صواريخها مستقبلا إلى الفضاء بنفسها.

وفي تصريح لـ"الأناضول"، تحدث مراد ايكينجي، مدير عام شركة روكتسان، عن جهود الشركة، مقدما معلومات حول المساعي المستمرة في مجال تقنيات الفضاء.

وأوضح إيكينجي أن "الصناعات الدفاعية التابعة لرئاسة الجمهورية، كلفت الشركة بتنفيذ برنامج فضائي تركي، وأن الشركة قامت بالفعل بتنفيذ فعاليات وأنشطة تتعلق بالوصول إلى الفضاء من خلال أنظمة قامت بتطويرها".

وذكر إيكينجي أن أول صاروخ تم إطلاقه إلى الفضاء في عام 2018، لمسافة 130 كيلو متر.

- الوصول لمسافة 400 كم إلى الفضاء

مديرالشركة تحدث عن الخطط المستقبلية بالقول "سنقوم بتجربتنا الجديدة نهاية هذا العام، وسنجري اختبارات وتجارب على أنظمة الدفع والتحكم وأنظمة الطيران الإلكترونية، التي لم يتم تجربتها قبل ذلك في الإطلاق، وسنعمل على تطويرها أيضًا".

وأردف "هدفنا القادم هو إتمام جهودنا لتصنيع صاروخ يمكنه وضع حمولة تقدر بمئة كيلو غرام في مدار على بعد 400 كيلو متر في الفضاء، وبذلك ستصبح تركيا قادرة على إطلاق صواريخها إلى مداراتها بنفسها".

وشدد على أن روكتسان "ستقوم بإجراء تحسينات في تقنيات الوقود بصفة خاصة، وذلك عن طريق إمكاناتها الذانية والصناعية، والهدف الرئيسي هو أن نصل إلى مرحلة يكتمل فيها عمل كهذا بالاعتماد على ما لدينا من مهندسين وأنظمة بيئية وشركاء".

- تنفيذ الالتزامات

إيكينجي واصل الحديث عن الجهود مصرحا "يمكن القول إن تركيا ستحصل على نتائج ناجحة للغاية من هذه الفعاليات، حيث أصبحت واحدة من رواد الفضاء، ولا بد من تكثيف الجهود بشكل كبير لتقليص الهوة بينها وبين جيرانها".

وأضاف "نحتاج إلى كثير من القوى العاملة والعمل لتنفيذ التقنيات الأساسية على الصعيد القومي والمحلي، وقد التزمت روكتسان بما عليها من وعود والتزامات لرئاسة الصناعات الدفاعية فيما يخص برامج الفضاء، وستواصل تطوير ما عليها من التزامات فيما يلي من مراحل".

وأفاد أيضا أن "هذا الأمر يستهدف تلبية احتياجات تركيا، وأن تصبح إحدى شركات الفضاء ذائعة الصيت على الصعيد الدولي، ونعمل على تطوير التقنيات وتأسيس نظام هندسي وقوى".

- تطوير القدرات الحالية

وحول استثمارات الشركة في مجال تكنولوجيا الفضاء قال إيكنجي: "سنجري لاحقا استثمارات مهمة للغاية لتحقيق أهداف عالية المستوى، وتدعم الحكومة حاليًا بعضًا من هذه الاستثمارات، ويدعم رئيس الجمهورية ورئاسة الصناعات الدفاعية هذا الأمر بشكل جاد".

وزاد "قمنا بتسريع وتيرة الاستثمارات بناءً على تعليمات رئيس الجمهورية، وفي غضون عام أو اثنين سنقوم بتنفيذ برنامج استثماري مهم للغاية لتطوير محركات كبيرة يمكنها أن تصل إلى مدار على بعد 400 كيلو متر وأكثر، بإمكانات محلية وقومية".

وأكد أن "روكتسان تقوم بتخطيط استثماري يعمل على رفع القدرات والإمكانات الحالية إلى مستوى أعلى، وتصنيع محركات أكبر وأقوى بإمكانات محلية وقومية، وتعمل على تنفيذ مخطط كامل، وقد دخل هذا المخطط حيز التنفيذ".

وشدد على أن "الفترة القادمة ستشهد تطويرًا لأنظمة المحركات والدفع والصواريخ ذات القدرات الكبيرة، وستدخل الخدمة"، موضحا أن "هذه استثمارات ضخمة، وأن برامج الفضاء تتطلب موارد بمليارات الدولارات".

وأشار إلى أن تركيا "خلال الخمس أو الست سنوات الماضية، لم تدخر جهدًا ولم تقصر في توفير الموارد اللازمة لهذا الأمر، ولا نظن أن هناك أزمة في هذا الأمر خلال الفترة المقبلة، بل سيستمر العمل بوتيرة سريعة".

- المساهمة في مختلف المجالات

إيكينجي تطرق إلى أن "الفعاليات والأنشطة المتعلقة بالفضاء سيكون لها تأثيرات مهمة للغاية على صعيدين مختلفين، في نقل الأفراد والمركبات إلى الفضاء بالإضافة إلى إجراء البحوث، هو أمر ينطوي على إعداد أولي جاد".

وتابع: "نحن ندرس ما سيؤول إليه هذا الأمر وغيره من الفعاليات المشابهة، وما سيؤدي إليه في مخطط تركيا لأعمال الفضاء، وقد يكون لما نقوم به من أعمال حالية تأثير كبير في مختلف المجالات".

وأشار إلى أن "الكشف عن أنظمة شديدة التحمل تتعلق بالبيئة، وخاصة تأثير وتحمل الإشعاع في الفضاء، سيعمل على توفير تقنيات تؤدي إلى توسعات متنوعة في مجالات متعددة في الوقت نفسه مثل النقل والصحة والزراعة أيضًا".

وزاد "ولعل أولويتنا الآن تتمثل في تيسير وصول تركيا إلى الفضاء، ولكن في الوقت نفسه لا بد من العلم أن هذه التقنيات التي سيتم تنفيذها ستسهم بشكل فعال في العديد من المجالات".

- زيادة عدد الشركات المؤهلة

كما أكد إيكينجي على أن "أكبر قوة تكتسبها شركة روكتسان في جميع هذه الأعمال تأتي من شركائها الذين تعمل معهم، ويجب على الشركة زيادة القدرة التقنية لشركائها لرفع هذه القوة إلى أعلى مستوى".

واستطرد "إن القوة التقنية التي يمثلها شركاؤنا وكذلك القوى العاملة التي نقوم بتدريبها ستصبح موضع تميز لتركيا في الفترة القادمة، ونحن نولي أهمية كبيرة لعلاقاتنا مع شركاء العمل".

وختم بالقول "تعمل شركة روكتسان على زيادة عدد الشركات التي تعمل وتتعاون معها في الإنتاج، ونهدف إلى زيادة عدد الشركات الماهرة والمؤهلة بالتوسع في هذه الأعمال ضمن نطاق برامج الفضاء".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın