تركيا

"العدالة والتنمية" التركي: نقف مع السودان حكومة وشعبا

في أول رد فعل تركي على الاحتجاجات المنددة بتدهور الأوضاع الاقتصادية في السودان

26.12.2018
"العدالة والتنمية" التركي: نقف مع السودان حكومة وشعبا

Ankara

أنقرة / آينور أكيز/ الأناضول

قال جودت يلماز، نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي، إن بلاده "على دراية بالمكائد التي تحاك ضد السودان، لذلك هي تقف إلى جانب حكومته الشرعية وشعبه الشقيق".

جاء ذلك خلال اجتماع في أنقرة، ضم السفير السوداني بتركيا، يوسف الكردفاني، ومسؤول العلاقات الخارجية في حزب العدالة والتنمية نائب رئيس الحزب، جودت يلماز، ومستشار رئيس الحزب ياسين أقطاي.

وأضاف يلماز، أن "تركيا وقفت على الدوام إلى جانب الشعب السوداني الشقيق، وستتضامن معه وفق ما تقتضيه وشائج الأخوة".

ولفت أن "مشاكل شعب السودان ناجمة عن الحصار المفروض على بلادهم دون مبرر، والذي عارضته تركيا دائما".

وأضاف: "نحن مطلعون على المكائد التي تحاك ضد السودان الشقيق، ونقف إلى جانب الشعب السوداني والحكومة الشرعية هناك. نحن في تركيا قد ألفنا هذا النوع من المؤامرات، لأننا تعرضنا إليها مرارًا وتكرارًا".

وتابع: "لا نقبل بالتحركات التي تتستر بعباءة المظاهرات الديمقراطية البريئة لممارسة العنف والتخريب". لن يتمكن أولئك الذين يحاولون تعطيل الاستقرار في السودان من خلال إثارة مثل هذا الحراك من تحقيق أهدافهم".

وقال إن "هذه الاستفزازات، التي تريد تحويل مصاعب اقتصادية يعاني منها السودان إلى فرصة للابتزاز، ليست مقبولة أبدا".

وأضاف : "من ناحية أخرى، نعتقد أن الحكومة السودانية ستتعامل بعناية مع المطالب المشروعة البعيدة عن العنف، مؤكّدًا التزام تركيا بالوقوف إلى جانب شعب السودان.

من جهته، أكّد السفير يوسف الكردفاني، على أهمية زيادة التعاون بين تركيا والسودان، مشددًا أن "جزءًا مهمًا جدًا من الشعب السوداني لا يرغب باندلاع هذه الأحداث".

ويشهد السودان، منذ الأربعاء الماضي، احتجاجات منددة بتدهور الأوضاع الاقتصادية وغلاء الأسعار، اتسعت رقعتها لاحقا حتى طالت 14 ولاية من أصل 18، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.